الحاسبات والأجهزه اللوحيه

الجهاز اللوحي من Nokia بشاشة طولها 7أو9 أنش بنظام MeeGo ومعالج ARM

المميز في الموقع DigiTimes أنه أذا طرح إشاعه فأغلب الأحيان أذا ما كان دائما تكون صحيحه . أحنا سبق وسمعنا أن نوكيا تعتزم أصدار جهاز لوحي خاص بها أما 7 أنش أو 9 أنش   وأضاف الموقع DigiTimes أن المسؤوله عن صناعة الجهاز الآن هي Foxconn والتي قامت بأصدار مايقارب 100 نسخه تجريبية لحد الآن  وسيكون هذا الجهاز بنظام ميجو ومعالج ARM (أين Moorestown) وموعد الأصدار سيكون في الربع الأخير من العام الجاري .


اعلان





تذكروا بما أنها إشاعه فلا زال هنالك خيارات مفتوحه يانوكيا وخاصة أضافة هذا الجهاز اللوحي الذي أمامكم ياسلام !![DigiTimes]

اعلان


الوسوم

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. بدأت ارى سيطرة اللينكس على عالم الاجهزة اللوحية بواسطة ال meego وال android
    ههههههه, لينكس او بس والباقي كلو خس, ههههههههه

    1. صحيح خصوصا مع وجود الخصخصة في الثيمات وجمالية الشكل
      ناهيك عن ان اللينوكس لا يحتاج لعتاد قوي ليعمل بكفاءة عالية
      اتوقع ان سيكون للينوكس نصيب الاسد من الاجهزة اللوحية

  2. ارجح صحة الخبر
    لأني في احد الفيديوهات رأيت استعراض رهيب لهذا النظام وهو حصيلة تطوير من نوكيا وآنتل مصنعة المعالجات المشهورة.. ما اود الاشارة إليه أن النظام في الأداء يشابة أداء الاندوريد
    لكن لك ان تتخيل ماذا يخفيه جهاز بنظام تشغيل ومعالج مطوران من نفس الشركة ؟
    شركة ذات باع طويل في تطوير المعالجات ؟
    ربما تكون الحصيلة جهاز بنظام تشغيل يعمل لساعات اطول
    هذا بالاضافة إلى خبرات نوكيا في مجال الأنظمة النقالة بشكل عام ؟؟
    اعتقد اننا ننتظر تحفه

    1. أنا خايف يعملو نفس ميمو 5 ، عمل ضجة كبيرة و كان ممتاز و لكن بعد شهر قالولك لن ندعمه و سوف نعمل سيبمان 3 و بعد شهر نسيو و صارو مع إنتل ، بصراحة أنا أرى أن الشركة فيها نوع من التخبط ، أرجو أن لا يتوقفو عن دعمه !! رغم أنني لست من أتباع نوكيا إنما من أتباع أبل (متصعب) : 😛
      أنا أمزح أنا بتابع ابل و أحب منتجاتها و لكن الإسلام يجمعنا و لا شركة ولا من يحزنون يمكن أن تفرقنا و تفصلنا عن بعضنا

      1. بصراحة مع نوكيا كل شي جايز لكن هذه المرة ارتبط الموضوع باسم إنتل
        لا اعتقد ان انتل سوف تضحي بصفقة مثل هذه. صحيح نوكيا مرت بمرحلة تخبط ولا تلومها مع ظهور المنافسين الذي سحبوا البساط من تحتها واكلو من حصتها السوقية بشراهه في عالم الجوالات خصوصا تلك الذكية
        والتي بدأت القصة مع منتج آبل ( آيفون ) وتبعها جوالات htc ومن ثم سامسونج وقد مهد اندرويد الطريق لأغلب الشركات التي تملك نظام تشغيل خفيف إلى ان ترتمي في احضان الاندرويد مثل سامسونج وموتورولا التي نهضت فجأه بعد سبات عميق .. الم تلاحظ ؟

        بالرغم من اني احب (( جودة )) منتجات آبل ولكن هناك سياسة إلا انني اكره سياساتها التي قد تروق لبعض المتعصبين, ودائما ماتجد نقص في خدمات الآيفون وكان اهمها الملتي تاسك الذي تواجد في جوالي نوكيا الكشاف .. واقولها بصدق .. وبعد سبات عميق ظهر الهاتف الجديد (( الرائع )) بالفعل آيفون 4 لكنهم شوهوا الحقيقه وصوروا لنا أنهم اضافوا المستحيل لهذا الجيل وسط تصفيق حار .. وفي الحقيقه انما ارتدوا قبعات قد ارتدتها جميع الشركات
        مثل الملتي تاسكينج . والكاميره الاضافية الامامية.. و مع الكثير من القيود في التطوير ..
        آبل شركة ناجحة ورائعه في سياستها مع عملائها الذين يكنون لها الولاء
        لكن قد لا تعجب البعض مثلي ويضطر للإنسحاب لتجربة اكثر حرية مثل اندرويد .. او اي نظام مفتوح المصدر 🙂

        في النهاية التعصب امر مذموم اهم شي ان الشخص يجد راحته…وصدقني لا راح تفصلنا عن بعضنا كره او حب اي شركة

        3>

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق