بيانات صحفية

جوجل تطلق دورة الكترونية باللغة العربية عن الأمان على الإنترنت للمعلّمين

الدورة الإلكترونية تهدف لمساعدة المعلمين على تزويد طلابهم بتجربة آمنة وإيجابية على الإنترنت



بمناسبة “اليوم العالمي للإنترنت الآمن”، أطلقت شركة Google اليوم دورة الكترونية مجانيّة باللغة العربية عن الأمان على الإنترنت عبر موقعها . وتهدف الدورة إلى مساعدة المعلمين وأولياء الأمور على تقديم تجربة آمنة وإيجابية للطلاب على الإنترنت، وذلك من خلال تعلم كيفية دمج المهارات الأساسية للأمان على الإنترنت مع الأنشطة الممتعة ضمن المناهج الدراسية.


اعلان





كما نشرت سلسلة من مقاطع الفيديو التعليمية على منصّة YouTube، تقدّم من خلالها نصائح للطلاب باللغة العربية حول الحفاظ على السلامة والخصوصية على الإنترنت، وكيفية تعزيز كلمة المرور للحماية من التصيد الاحتيالي.  

وتركز الدورة الالكترونية التي تهدف إلى تعزيز المواطنة الرقمية على أربعة مجالات:

  • الأمان على الإنترنت أثناء التنقل – أهمية اختيار كلمات المرور، ومساهمة وضع رمز قفل للجهاز المحمول على حماية المعلومات الشخصية، وكيفية تجنب عمليات التحميل التي قد تضر بالجهاز، وتوضيح الفرق بين شبكات الإنترنت اللاسلكية (واي فاي) الخاصة والعامة وكيفية استخدامها بطريقة آمنة
  • البحث الذكي – طرق التمييز بين مصادر المعلومات القانونية وتلك المشكوك فيها، وكيفية استخدام أفضل الممارسات لتقييم مصادر المعلومات الإلكترونية بدقة
  • الحماية من التصيّد الاحتيالي وعمليات الخداع – كيفية تمييز عمليات الاحتيال المحتملة التي تحدث عبر شبكة الإنترنت والبريد الإلكتروني وسبل تجنبها، والتعرف على مفهوم التشفير وكيفية التحقق من الصفحات الالكترونية
  • إدارة السمعة على الإنترنت – التطرّق إلى أهمية الخصوصية، ومساعدة الطلاب على تحديد السلوك غير المناسب والإبلاغ عنه، وتعريفهم بسبل إدارة حساباتهم على الإنترنت ومواجهة المواقف الصعبة

وبهذه المناسبة، قالت جويس باز، مسؤولة الاتصالات والعلاقات العامة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “يمضي النّاس وقتاً طويلاً على الإنترنت، ومن الضروري أن يتعلّم الطلاب كيفية الحفاظ على سلامتهم والتصفّح الإلكتروني الآمن. علينا أن نبني معاً إنترنت آمن للجميع، ليبقى وجهة آمنة وإيجابية تلهم وتشجّع على اكتشاف المزيد. إنّ تحقيق الأمان على الإنترنت مسؤوليّة جماعية، نحاول تعزيزها من خلال المنتجات، والأدوات، والمصادر المشتركة، ومع شركائنا أيضاً.”

وبحسب استطلاع  أجرته شركة “يوجوف” (YouGov) لعام 2017 للأفراد بين عمر 18-30 سنة في دولة الإمارات، 56٪ (54% المملكة العربية السعودية، 60% مصر) من المشتركين عبّروا أن أولياء الأمور والمعلّمين لا يتحدثون أبداً عن أهمية اختيار كلمات المرور وعن الأمان على الإنترنت، في حين أعرب 68٪ (64% المملكة العربية السعودية، 67% مصر) من المشتركين عن قلقهم من اختراق حساباتهم الإلكترونية. كما أظهر الاستطلاع أن واحداً فقط من أصل كل أربعة أشخاص يستخدم كلمات مرور مختلفة لحساباته على الإنترنت.

يمكنك التعرف على أدوات الأمان التي تقدّمها Google من خلال المنتجات، وعبر الإنترنت من خلال زيارة مركز الأمان 

Sultan Alqahtani

رئيس تحرير للموقع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق