تقنيات متفرقة

السوارات الذكية تحقق نمو سريع في الأسواق مقارنة بالساعات الذكية

مرت سوق الساعات الذكية بركود كبير في الآونة الأخيرة، مع العديد من الإصدارات التي تتوفر في الأسواق، وفي تقرير جديد من IDC جاء فيه أن شحن أجهزة تتبع النشاط الذكية قد حققت نمو بنسبة 3.1% وذلك خلال الربع الثالث من عام 2016، إلا أن سوارات تتبع اللياقة وحدها كانت مسؤولة عن تلك الزيادة.

استطاعت كلاً من Fitbit و Garmin وغيرها من الشركات المصنعة لسوارات الذكية ومنصات تتبع النشاط، أن تضاعف الوحدات التي تم شحنها من الوحدات في الربع الثالث من عام 2016.


اعلان





Activity-Tracker-2016

مازالت شركة أبل تحتل الصدارة في مبيعات الساعات الذكية في الأسواق العالمية، مع عدد وحدات تم شحنها من الساعة الذكية يقدر ب1.1مليون وحدة خلال الصيف، إلا أنه يمثل أيضاً انخفاض حاد يصل إلى ما يقرب من 70% من عام إلى أخر، فخلال الربع الثالث من عام 2015 كانت عدد الوحدات التي تم شحنها 3.9مليون وحدة من الساعة الذكية.

من جهة أخرى حققت سامسونج نسبة مبيعات مضاعفة من الوحدات التي تم شحنها،  بالرغم من أن IDC أشارت إلى أن هذه الأرقام ترجع إلى السوارات المجانية من Gear Fit 2 وGear IconX التي قدمت مع هاتف Galaxy Note 7، والتي تم إعاداتها من جديد مع الهاتف.

من الصعب تحديد مدى الانخفاض الذي يواجهه سوق الساعات الذكية، وذلك على فرضية أنه يواجه تقلص في حجم الوحدات  بالفعل، و خاصة أن ساعة أبل الذكية Series 2 بدأ شحنها قبل نهاية الربع الأخير بأسبوعين، كما أن ساعة سامسونج الذكية Gear S3 لم تصل حتى منتصف شهر نوفمبر، لذا فقد انتهت فترة الانتعاش المحتملة للمبيعات بالنسبة لكليهما، ومن المتوقع أن يكون هناك فرصة لزيادة عدد الوحدات مع نهاية العام الحالي، ولكن الواضح أن مبيعات الساعة الذكية لازالت لا تحظى بنفس الشغف المتوقع من قبل المستخدمين.

جدير بالذكر أن Tim Cook صرح لرويترز مؤخراً أن ساعة ابل الذكية تشهد إقبالاً لا مثيل له ولم يذكر أرقام محددة بالطبع، وهو ما يعد خبر جيد بالنسبة لأبل فإن صح ذلك فإن هذا يعني أن الساعة الذكية من ابل يمكنها الاستمرار لفترات طويلة.

المصدر

اعلان


الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق