تقنيات متفرقة

ينتحل شخصية موظفي ابل ليسرق 19 هاتف iPhone من متاجر الشركة

قد يكون من البديهي أن تتعرض المتاجر التقليدية للسرقة، لكن لا يمكن أن تتوقع أن متاجر عملاق التكنولوجيا التي تتميز بأعلى تقنية للمراقبة قد تتعرض أيضاً للسرقة بطريقة بدائية جداً لأكثر من مرة دون أن يتم الكشف عن السارق.


اعلان





ذكرت تصريحات شرطة نيويورك الأسبوع الماضي أن اثنان من اللصوص تمكنوا من سرقة 19 وحدة من هواتف iPhone من متاجر أبل، ببساطة عن طريق انتحال شخصية موظفي ابل وارتداء الزي الرسمي الخاص بهم.

apple-store

وفقاً لتقرير DNAinfo فإن اللص ارتدى الزي الرسمي لموظفي متجر ابل، ومن ثم دخل إلى غرفة تصليح الإلكترونيات بمتجر سوهو في الأول من يونيو، وأخذ أجهزة هاتف iPhones تبلغ قيمتها 16130 $، وسلمها إلى شخص أخر متواطئ معه لإخفائها في ملابسه والخروج بها من متجر ابل.

وقد أكدت هذه السرقات على أن اللصان كانا على إلمام تام بتفاصيل ومخططات مخزن وغرفة الإصلاحات في متجر ابل، هذا إلى جانب مواصفات الزي الرسمي للموظفين، التي ساعدت اللصان في الدخول للسرقة بشكل سريع دون أن يتم الكشف عنهم.

أيضاً كان من المفاجئ أن تكشف التحقيقات أن هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها مهاجمة متاجر ابل بهذه الحيلة، حيث ذكرت صحيفة نيويورك بوست في شهر مارس أن لصوص سرقوا متاجر ابل في الجانب الغربي مرتان في غضون أسابيع باستخدام نفس الحيلة.

هذا إلى جانب ثلاثة مجرمين من بينهم امرأة متنكرة في زي عاملي المتجر، قاموا بسرقة ثمانية هواتف من المتجر في 16من شهر فبراير، وذلك بمساعدة احد الموظفين المتواطئين بالمتجر، وفي 22من مارس ثلاثي أخر ولم يتضح إذا كانت نفس المجموعة أم لا تمكنت من سرقة 59جهاز ايفون تبلغ قيمتهم 44000دولار باستخدام الحيلة ذاتها، حيث يمرر اللص الذي ينتحل شخصية موظف ابل إلى امرأة تكون في انتظاره في دورة المياة، بينما يبقى الثالث لمراقبة الطريق.

قد تصيبك الحيرة عن سبب هذه السرقات الكثيرة لمتاجر عملاق التكنولوجيا، إلا أن السر وراء السرقات المتكررة التي تتم بهذه البساطة يرجع إلى أن المتاجر تستخدم كمواقع تدريب للشركة وفقاً لتصريحات أحد مصادر شركة ابل، وهو السبب وراء عدم تساؤل أي من الموظفين عن أي من الوجوه الجديدة التي لم يعتاد عليها من الموظفين، بشكل خاص مع ارتداؤه للزي الرسمي لمتجر ابل.

المصدر

 

اعلان


الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق