الكاميراطابعات ثلاثية الأبعاد

أحدث تقنية في كاميرة مجهرية صممت بطابعة 3D

تشهد الفترة الأخيرة تطورات سريعة في التقنية الحديثة، وأحدث التقنيات التي تم تطويرها في جامعة شتوتغارت هي كاميرة متناهية الصغر صممت بطابعة 3D، يمكن أن يدعم حجمها المجهري أن يتم حقنها في الجسم.


اعلان





تأتي التقنية الجديدة التي تم تطويرها مؤخراً في جامعة شتوتغارت في كاميرة مميزة بثلاث عدسات يصل حجمها إلى 100 ميكرومتر، مما يجعلها مثالية ليتم حقنها داخل جسم الإنسان لدعم عمليات المناظير وفحص جسم المريض.

Microscopic camera

ويستمر العلماء في الجامعة الآن في تطوير تقنية الكاميرة التي تحتاج في الوقت الحالي إلى أن يتم ربطها بالألياف البصرية، إلا أن تقنية الكاميرة حالياً تدعم التركيز على غرض ما على مسافة 0.12 أنش، كما يمكن لتقنية هذه الكاميرة أن يتم طباعتها بأشكال متعددة تتطوع وفقاً للغرض من صناعتها.

وبالرغم من أن تقنية الكاميرة المجهرية مازالت في مراحلها التمهيدية لتنطلق بشكل عملي إلى دعم مجالات محددة، إلا ان حجم الكاميرة الدقيق يشير إلى أن المجال الطبي هو الإتجاه الأول المرجح لهذه التقنية.

كما يرجح الباحثيين أن تكون تقنية الكاميرة جزء من تطوير نظام الكاميرات في السيارات ذاتية القيادة، أو تطوير الروبوت الاستكشافي بكاميرة دقيقة أكثر، أيضاً قد نشهد دخول تقنية الكاميرة المجهرية إلى الهواتف الذكية لدعم الهواتف بكاميرة مميزة مجال رؤية 360 صغيرة الحجم.

وقد أكد فريق تطوير هذه التقنية في جامعة شتوتغارت، أن بناء العدسات في الكاميرة لا يستغرق أكثر من بضع ساعات ليتم تصميم واختبار الكاميرة أيضاً، وهو ما قد يثير قلق البعض من استخدام هذه الكاميرات في أغراض التسلل أو اختراق خصوصية الأشخاص، إلا أن تطور التقنية غالباً ما يحمل المزايا والعيوب التي يتم الكشف عنها ما أن تصل إلى المرحلة العملية على أرض الواقع.

المصدر

اعلان


الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق