الهواتف النقالة

شركة TSMC تبدأ في عملية أنتاج للمعالج الخارق ARM Cortex-A57

تتذكرون معمارية  ؟ أقوى من المعالجات الحاليه الخاصه بالهواتف والأجهزه اللوحيه بثلاث مرات ؟ حسنا ARM و TSMC نجحتا في البدأ في عملية الأنتاج للمعالج  وهذا المعالج بتقنية 16 نانومتر  بتقنية  FinFET وكذالك أستهلاك أقل للطاقه بمقدار خمس مرات بنفس سرعه وللأسف الشركه لم توضح متى سيكون متوفر تماما وماهي الهواتف التي ستحصل على هذا المعالج الخارق.


اعلان





اعلان


الوسوم

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. يااخوان انا ودي افهم ليش معالجات الهواتف المحمولة تتطور بسرعة بينما معالجات الكمبيوتر والكمبيوتر المحمول يكون تطورها 40% اسرع او 30% توفير في الطاقة

    1. هناك معماريتين في السوق RISC و CISC. المعمارية تحدد اسلوب تعامل المعالج مع البيانات. ففي الأولى نستطيع أنه نقول أنه عدد تعليمات المعالج أقل من 1000 أم الثانية قد تصل إلى ماهو أعلى من 3000.

      شرح بسيط لمفهوم التعليم ، التعليم عباره عن أمر يقوم به المعالج فرضا: أضف س إلى ص. حيث كلمة أضف عبارة عن أمر يقوم به المعالج.

      تتميز الثانية بستهلاكها إلى مساحه رام أقل وكان حل في فترة الثمانينيات ﻷنه الرام “الذاكرة العشوائية” كانت صغيرة الحجم للغاية ..

      كانت قرائت المحليلين التقنين في الثمانينيات أنه الأولآ هيا من ستتفوق ولكن حدث ما لم يكن في الحسبان حيث أنه الـCISC أستمرت في التطور و البقاء كحل أفضل لبناء التطبيقات”من أنظمة و برامج”

      في الوقت الحالي بدأت الشركات مثل AMD و Intel بدأت بتوفير decoder “وحدة فك ترميز” بتحويل التعليمات من أسلوب CISC إلى RISC ..

      تعليمات أقل يعطي الأمكانية لوضع وحدات عامة أو وحدات معالجه بأمكانها التعامل مع تعليمات أكثر بنفس التردد أو تعليمات بنفس العدد بتردد أقل أي أستهلاك أقل لطاقة لعدم الحالجه لوحدات بشكل معقد لتعامل مع التعليمات …

      أتمنى وضحت سبب فارق في عملية التطور بين المعماريتين

  2. رائع وأكثر من رائع! فعلا سوف نرى نقلة نوعية مُميزة خلال الاشهر القادمة.

    مُعالج خطير فعلا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *