الحاسبات والأجهزه اللوحيهالهواتف النقالة

أبل تحاول الإستغناء عن سامسونج !

Samsung-vs-Apple-BT1

كلنا نعرف أن شركة سامسونج تعتبر من أفضل الشركات في صناعة الشاشات بأنواعها و أيضا الأفضل في صناعة أشباه الموصلات و تعتمد عليها الكثير من الشركات في أجهزتها و من المعروف أن أكبر عميل لشركة سامسونج و أهمهم بحسب تصريح رئيس الشركة هي شركة Apple و قال بتصريح سابق أن المشاكل القضائية بين الشركتين لن تأثر على التعاون التجاري بينهما و يبدوا أنه كان مخطأ، حيث صدرت تقارير من أحد الصحف التايوانية تشير إلى أن شركة Apple على وشك أن تبدأ في الإنتاج التجريبي لمعالج A6X مع أحد الشركات التايوانية ومن المرجح أن يكون أول إنتاج من هذا المصنع في نهاية الربع الحالي، و هذه هي الخطوة الأولى من أبل للإستغناء عن شركة سامسونج بشكل كامل حيث تشير التوقعات إلى أن شركة أبل تنوي أيضا فتح أحد المصانع في الولايات المتحدة لبداية الإنتاج هناك أيضا، هذا الخبر يعتبر ضربة موجعه لسامسونج حيث أن صناعة المعالجات و غيرها لشركة أبل تعتبر تجارة رابحة و تصل الأرباح فيها إلى مليارات الدولارات ومن المؤكد أن أي شركة سوف تخسر مثل هذا الرقم سوف يكون له تأثير سلبي على إيراداتها، عموما من المعروف أن شركة سامسونج تعتبر من الشركات الذكية لذالك من المؤكد إنها سوف تجد حل أو بديل في الأيام القادمة .


اعلان





اعلان


الوسوم

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. نصف ارباح سامنونق تأتي بسبب انتشار الايفون والايباد الانفجاري الرهيب
    ولان شاشات ال جي الاخيرة تتفوق على شاشات سامسونق فكل الشركات تتحول الان
    الى شاشات ال جي الفائقة الوضوح وكذلك فان الشركة التايوانية TSCM اكبر
    صانع للمعالجات -حسب الطلب- في العالم تقدم خدماتها للجميع بما فيهم انفيديا وابل وغيرهم.

  2. وكأنو خسارة سامسونج لوحدها بالموضوع؟ وع اساس ابل ماراح تخسر سامسونج؟ لي كانت لها فضل كبير في وصول الايفون من باديته للأن للقوة التي هو عليها؟ من معالجات وشاشات … وقطع
    الاثنين خسارنين, ولا تنسي بإنو أبل ممكن تنزل جهاز يكون سيئ من حيث القطع ولاسيما بأن ساسمونج من افضل الشركات لي تقدم قطع ..
    وبخصوص سامسونج عندها لي يعوضها عمدها جوالات وحاسات وشاشات وصناعات آخري وجميع هذه الصناعات سامسونج تتربع علي عرشها ..
    ولكن يبدو بإنه البعض يري بعين واحدة فقط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *