الحاسبات والأجهزه اللوحيه

هل أبل تنوي التخلي عن أنتل ؟

هذا خبر ساخن ولكنه غير مؤكد وهو قادم من Bloomberg والذي يقول بأن أبل تنوي التخلي عن معالجات أنتل لحاسبات الماك  وهذا قد يعني أيضا أن أبل قد تتخلى وبشكل كامل عن بيئة x86 بت  ومؤخرا أبل ركزت وبشكل كبير على عملية تطوير وعمل عدة استثمارات لتصميم معالج خاص بها من معمارية ARM وقد نرى حاسبات الماك في المستقبل تعمل بهذه المعماريه الجديده  وسيكون هنالك بطاريه أطول  ولكن مايقلقني هنا هو عملية تطوير التطبيقات هل ستبدأ من الصفر ؟


اعلان





اعلان


الوسوم

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. ليس الأمر كذلك
    وذلك بأن معمارية معالجات أنتل x86 تختلف كلياً عن معمارية معالجات ARM

    صحيح بأن معالجات ARM موفرة للطاقة بشكل رائع , ولاكن إذا أرادة شركة أبل بأن تشغل نظامها الماكنتوش على هذي المعالجات فعليها أن تعيد بناء وبرمجة نظامها من جديد , وعلى المطورين كذلك .

  2. نظام الماك 10.7 تخلى عن التطبيقات المخصصه لمعاجات انتل و توقفت بعض التطبيقات عن العمل

    و الان ابل تزيد الامور صعوبه

  3. أعتقد أنها لن تنتقل بالكامل .. ولكن ستقدلد ما فعلته مايكروسوفت . حيث وفرت نسختين من النظام واحدة تعمل على معالجات انتل والأخرى تعمل على آرم .. لتقارن بين تجارب الناس مع الجهازين ثم تقرر ان تلغي الطرف الخسران .. لكن لن تغامر بسمعتها أبدا

  4. ليست من الصفر.. حواسيب آبل وانظمتها القديمة كانت اساسا مصممة على تلك المعمارية – المطورة بمساعدة IBM – مما يعني ان لها خبرة في هذا المجال, لكن بسبب تكلفة الانتاج وتشتت الابحاث انتقلت آبل الى انتل كحل طرف ثالث مرضي.. ولا استبعد تماما ان ترجع لها مرة اخرى الآن بسبب تجاربها وخبرتها الواسعه مع تصاميم معالجاتها الخاص – والمدمجه بانوية رسومية ايضا – في اجهزتها المحموله الايفون والايباد, والمعمارية بنظري لها مستقبل واعد من ناحيه الاداء وكفاءة الاستهلاك.

    1. بداية أبل مع معالجات موتورولا ومن ثم IBM ثم تحولت جذرياً إلى أنتل وربما كانت تلك غلطتها الكبرى لأنها فتحت المجال لتصنيع حواسيب تحاكي أجهزة الماك وأيضاً كسر نظام الماك لتثبيته على أجهزة البي سي .
      List of Macintosh models grouped by CPU type
      http://goo.gl/DDbJt

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق