الهواتف النقالة

شركات الإتصالات تستقبل شرائح Nano-SIM الخاصة بالأيفون القادم

في الإصدار السابق من جهاز الأيفون إستخدمت أبل فيه جيل جديد من الشرائح وهو Micro Sim حيث وفرت هذه التقنية المزيد من المساحة لوضع تقنيات جديدة و أيضا ساهمت في جعل الجهاز أنحف و أقل سماكة ، في الجيل القادم من الجهاز سوف تستخدم أبل جيل جديد من الشرائح وهو الإصدار الأحدث من الإصدار القديم وهو Nano-SIM هذا التقنية سوف تجعل الشريحة أقل و أصغر حجم من الإصدار السابق !، سبب حرص أبل على تقليل حجم الشريحة هو لستخدام المساحة المهدرة بسبب حجم الشريحة بإضافة تقنيات جديدة أو توسيع حجم البطارية أو تقليل سماكة الجهاز، عموما يبدوا أننا سوف نعيش معاناة جديدة مع هذه التقنية حيث أن الأغلب سوف يقوم بطلب الجهاز من الخارج ولن تكون هذه الشرائح متوفرة بالسعودية أو العالم العربي إلا مع موعد صدور الجهاز في أي دولة ، لذالك لا تنسى أن تطلب من أختك و بأسلوب لبق أدوات التدبير المنزلي التي تحتفظ بها حتى تبدأ عملية تشريح شريحتك لقصها و جعلها مناسبة للجيل الجديد من الأيفون .


اعلان





المصدر

اعلان


الوسوم

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. “سبب حرص أبل على تقليل حجم الشريحة هو لستخدام المساحة المهدرة بسبب حجم الشريحة بإضافة تقنيات جديدة أو توسيع حجم البطارية أو تقليل سماكة الجهاز،”
    ارحم نفسك من التكنولوجيا لي راح تيجي بلمي متر
    اجهزة اخري لا تستخدم مايكرو والسماكة اقل من الآيفون ..
    الشغلة مش أكثر من فطانة وتسجيل تقنيات كما قال احد الشباب كالسحب وحواف الجهاز, يالله هي اولي مميزات الآيفون شالو المساحة المُهدة لي ممكن يوسعو فيها البطارية, مع العلم المساحة 1ملم, والبطارية اكثر من ذالك, او لربما يُمكن اضافة تقنية خارقة تستطيع صٌنع الفارق في 1ملم او أقل من ذالك حتي

  2. إطلاق وصف “التقنية” على شراح الـ Micro Sim و الـNano-SIM هي كلمة كبيرة.
    فواضح من الصورة فوق أن الفرق بينهم فقط في إنه هناك مساحة فرغة تعتبر “مهدرة” حول الدارة الإلكترونية تم قصها.
    فقص المساحة الفارغة من الشريحة لن يعطلها، وبالتالي بالإمكان إستعمالها في الهاتف كيف ما تشاء.

    أخيراًٍ، هل قص “شويت” بلاستيك من الشريح يستاهل تسميتها “تقنية” وإدراج خبر عنها؟!

    لكن آبل تحب “تسوي من الحبة قبة” وتوهم زبائنها ومشجعيها بأنها شركة مبتكرة ومطورة للتكنولوجيا، فمرة إخترعت الشكل المستطيل بالزوايا الدائرية، ومرة إخترعت القفل السحاب، واليوم إخترعت لنا بطاقات Micro Sim مقصوصة. فلتحيا لنا تكنولوجيا المقص.

    🙂

    1. الآن الكاتب هو الي سماها تقنية أو أبل؟ ومن جدك تتوقع أبل راح تسميها Nano-SIM TCHNOLOGY في الكينوت وصفحة الجهاز؟

      طيب بما أن أبل هي أول من استخدم MicroSIM، هل تذكر أنها جعلت من “الحبة قبة” في 2010؟

      المشكلة أنك باني ردك كامل على أساس أن أبل تفاخر بشريحة مقصوصة! شوي منطقية يا رجل

  3. ابل دائما تتخذ طريق ان تكون شاذة علشان تبان حتي لو رخامة شريحة اصغر يا للتكنولوجيا الرهية الجهاز اكبر من القديم اية الفكرة فى الخطوة البضان دى

  4. كل هذا يزيد إقتناعي بأن الايفون القادم سيكون دون المستوى
    أعتقد أن هذه السنة هي سنة البشاعة لسامسونج وأبل الجلكسي أس 3 مع إحترامي لملاكه فهو بشع التصميم وما يبدو من تسريبات فحتى الأيفون 5 يندرج تحت هذا الوصف

    أما htc و nokia فهي تمتلك مقومات النهوض في هذه السنة تصميم + سوفتوير جديد 🙂

  5. (لذالك لا تنسى أن تطلب من أختك و بأسلوب لبق أدوات التدبير المنزلي التي تحتفظ بها) هههههه الله يسعدك يا السبع والله يدخل السرور في قلبك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق