الحاسبات والأجهزه اللوحيه

التطبيقات على الأيباد الجديد ستكون أكبر بخمس مرات مما كانت عليه سابقا

تطبيقات مثل iLife  و iWork على الأيباد الجديد ستكون أكبر بخمس مرات مماكانت عليه سابقا والسبب أن الأيباد الجديد يحمل درجة وضوح خارقه  وهذا ما أكده الموقع الفيتنامي TINHTE والذي ضرب مثال على البرنامج Keynote  والذي كان في السابق بحجم 115 ميجابايت ولكن بسبب شاشة  Retina Display فأنه سيكون بسعة 327 ميجابايت  والبرنامج Numbers  أصبح من 109 ميجابايت إلى 283 ميجابايت والبرنامج Pages من 95 ميجابايت أصبح الآن 269 ميجابايت والبرنامج iMovie  من 70 ميجابايت أصبح الآن 404 ميجابايت  .


اعلان





الحجم يعني أن هنالك أيضا خصائص جديده أضف على ذالك أن الأمر يدعنا في حيره ما أذا كان نسخة الأيباد 16 جيجابايت سيكون الخيار المناسب أم لا بحكم أن المطوريين أيضا سيقومون بتطوير تطبيقاتهم على هذه الشاشه الجديده .

اعلان


الوسوم

مقالات ذات صلة

‫12 تعليقات

  1. بخصار شركة أبل تبي تسفيد من خدمتها السحابيه , وأتوقع ارح تقدر تفتح
    التطبيقات منها ,يحسبون عندنا نت سريع نتصفح فيه ويتحمل بسرعه =)

    بختصار حركة تسويقيه للخدمه السحابيه عشان تشترك فيها وترفع المساحه

    لأسف نهاية الجهاز اللوح يقرب , الويندوز8 قادم وفوق كذا الاندرويد يتطور
    وجهاز الي بود يحسن من الهاردوير بس الاضافات والتصميم ؟!
    < لا جديد مع أضافه خدمه واحد مميزه في كل أصدار ..

    ومن ناحية الهاردوير نوكيا قادمه وبوقه بخصوص عمل جهاز لوحي =)

    1. تعديل::
      ———-

      بخصار شركة أبل تبي تسفيد من خدمتها السحابيه , وأتوقع راح تقدر تفتح
      التطبيقات منها ,يحسبون عندنا نت سريع نتصفح فيه ويتحمل بسرعه =)

      بختصار حركة تسويقيه للخدمه السحابيه عشان تشترك فيها وترفع المساحه

      لأسف نهاية جهاز الاي باد قرب , الويندوز8 قادم وفوق كذا الاندرويد يتطور
      واجهزة أبل ماغير تحسن من الهاردوير بس الاضافات والتصميم ؟!
      < لا جديد مع أضافه خدمه واحد مميزه في كل أصدار ..

      ومن ناحية الهاردوير نوكيا قادمه وبقوه بخصوص عمل جهاز لوحي =)
      مع ويندوز8 ؟! شي ثاني !!

  2. وعين الرضا عن كل عيب كليلة …….. ولكن عين السخط تبدي المساويا

    يعني فعلاً شــاشـــة الريتينا عالية الوضوح قد تكون نعمة للبعض و لكنها قد تتحول إلى نقمة للبعض الآخر.

    هل زيادة الرزلوشــن بالشــكل الخرافي هذا لن يؤثر على حجم البرامج والألعاب ولن يؤثر على الذاكرة الداخلية المحدودة للأيباد؟!!
    – هل تصوير الـ Full HD لن يســتهلك مسـاحة أكثر من ذاكرة الجهاز؟!!
    – أما كان على أبل إتاحة الفرصة لوضع McroSD خارجي لزيادة الذاكرة وقت الحاجة (على الأقل) ؟!!
    هذي مشكلة مهمة وخطيرة في مسيرة ومستقبل نظام الـ iOS، سأذكر بعض النقاط ثم أذكر استنتاجي من منطلق خلفيتي البرمجية ومعلوماتي وخبرتي في مجال الهاردوير:
    النقطة 1: انا مو فاهم كيف ينط حجم البرنامج من 115 ميجابايت إلى 300+ ميجابايت .. بسبب القرافكس فقط، يعني الكود البرمجي وأي إضافات استخدمها مالها علاقة بالحجم! الحجم يزيد بسبب الرسومات اللي استخدمها في الـ UI “User Interface” ، وهذا ما يحاول تجنبه أي مبرمج حفاظاً على الأداء.
    النقطة 2: أبل معروفة بجودتها في تجميع التقنيات والوصول إلى منتج متكامل متميز في الأخير ولكن هذا لا يعني بأنها شركة ممتازة برمجياً! والتاريخ والإحصائيات تشهد بأن برمجياتها محاصرة بعدة حدود، وهي الآن تظن بأن معالجها بقوة خارقة لأن (معالج الرسومات) يحتوي على 4 أنوية وبناءً على ذلك قامت بتطوير قوي في وضوح الآي باد الجديد، ملاحظة: معالج الرسومات فقط هو الذي يحتوي على 4 أنوية! أي ان وحدة المعالجة المركزية (CPU) هي ذات نواتان فقط مثل الـ A5 العادي وبسرعة 1 جيجاهيرتز.
    النقطة 3: عندما يرتفع حجم البرنامج إلى 3 أضعاف حجمه الأصلي بسبب الواجهة الرسومية له فتأكد بانه وبلا أدنى شك يسرتفع معه كمية استهلاكه للـ RAM اثناء التشغيل إلى 3 أضعاف تقريباً لأن الواجهة الرسومية شيء لابد من تشغيله عند استخدام البرنامج وطوال مدة الاستخدام، ولكن وفي المقابل الـ RAM في الآيباد الجديد تم رفعه إلى ضعف الحجم السابق ليصبح 1 جيجابايت.
    نقطة 4: وهي أهم نقطة ، أن الـ iOS لا يقوم بـ Multitasking حقيقي ، لأنه يعتبر نفسه مثل الـ iPhone عبارة عن جهاز متنقل ولا ينبغي أن يقوم بتلك المهمة فينبغي عليه أن يقوم بتعليق البرامج في الخلفية إلى وقت محدد ثم تحرير الذاكرة منها إذا كانت في الخلفية لوقت طويل. بالتالي هو يقوم فقط بحفظ الموضع الذي أنت فيه وليس بترك البرنامج يعمل بشكل فعلي – بالتالي زيادة حجم البرمجيات إلى 3 أضعافها بسبب القرافكس لن يؤثر على الأداء لأنك لا تستطيع أن تقوم بتشغيل مجموعة كبيرة من البرمجيات في آن واحد، أما الألعاب فلا خوف عليها لأن معالج القرافكس قوي جداً وسيتكفل بمهمة معالجة الصورة الثلاثية الأبعاد والبيئة الخاصة بها في الألعاب وبالتالي يكون قد أخذ الحمل الأثقل عند تشغيل ألعاب عالية الجودة.
    والآن نربط النقاط :
    إذا استمر تفكير آبل بهذه الطريقة فهي لن تخرج عن اثنين:
    1 – أنها لا تفكر أبداً في إدخال True Multitasking! إلى أجهزتها اللوحية .
    2 – أنها لا تفكر في الزبون وأنها تعمل على أنه يقوم بعد سنة أو حولها برمي جهازه .
    سبب الاستنتاج 1:
    اربط جميع النقاط في الأعلى وتخيل مجموعة برامج بحجم كبير على الـ RAM تعمل في آن واحد! وقتها بتحس ان الآي باد يعمل بمعالج بانتيوم 1 أو يمكن أقل!
    سبب الاستنتاج 2:
    في حالة كان الاستنتاج الأول خاطئ، وهو الاحتمال الأكبر لأن مايكروسوفت تطبخ ويندوز 8 على نار هادئة وسيكون بمتناول الجميع قريباً وسيحمل هاردوير متميز ونظام تشغيل حقيقي وخفيف وسريع وفيه كل المزايا التي يحملها نظام التشغيل للأجهزة المختلفة! بالإضافة إلى True Multitasking يبحث عنه جميع المستخدمين بلا استنثاء ، فعند اقتراب موعد إطلاق الويندوز 8 أتوقع ستكون آبل قد عملت على الـ True Multitasking وستقوم بوضعه في إصدارات متقدمة من الـ iOS كتحديث -وتسوي عليه هيصه كالمعتاد- وفي المقابل ستكون لهم حجة بأن الجهاز الحالي لا يستطيع تحمل الـ iOS الجديد ومزاياه، وعليه فإن عليك تغيير الجهاز للتتمتع بالميزة الجديدة، تماما كما فعلوا في الـ iPhone3G عندما نزل جهاز الـ iPhone 3GS وبعده بفتره بسيطه نزل نظام الـ iOS بالملتيتاسكنج المتوفر الآن قالوا بأن الجهاز لا يستحمل الأداء.
    ولهذا السبب بالتحديد … أكره سياسة آبل، ولي الحق كمستهلك أن أكره شركه أشتري منها جهاز مبلغ وقدره وبعد سنة بالضبط أو تزيد قليلاً ، يحرموني من مزايا تطويرية في الجهاز بحجة أنه لا يقدر على تحملها!
    أما إللي يقول ما فيه مشـكلة في زيادة الأحجام لأن عنده إنترنت بسرعة 40 ميجابت/ث و إللي عنده ألياف بصرية … طيب أنا قلت في الموضوع (قد تكون كارثية للبعض و ليس للكل) أنت من البعض الذين لا توجد لديهم مشكلة سرعة النت و لكن غيرك ملايين من (البعض الآخر) الذين يعانون من بطئ الأنترنت فهل يجب أن نتجاهل هذه الشريحة و نقول ما فيه مشـــكلة أبداً ؟!
    غريبة والله هــذا التعصب الأعمى و إغماض العيون لدرجة أحس أن أبل تســير محبيها مثل (الزومبي) بدون إحســاس لما حولهم ….
    يا جماعة أنا هنا لا أنتقد الأيباد ولا أشــكك في أنه أفضل و لكن هل يعني هذا أن نغمض أعيننا ولا نرى إلا المحاســن فقط ؟
    تضل مشـكلة أجهزة أبل هي في محدودية ذاكرتها الداخلية و شئنا أم أبينا ســنحتاج في يوم ما إلى استخدام الذاكرات الخارجية سواء لنقل الملفات بين الأجهزة أو لزيادة حجم الذاكرة عند الحاجة.
    لمن مازال في نفسه شي … هل لك أن تقنعنا بأن البرامج و الآلعاب التي تعمل على دقة الأيباد الجديد (1536 x 2048 pixels) ستكون أحجامها نفس أحجام البرامج و الألعاب التي تعمل على دقة الآيباد القديم (768 x 1024 pixels) … دعونا نتكلم بالمنطق لا بالعواطف.
    لعبيد الابل ….. لماذا الانتقاد ؟
    و ما المانع من مناقشــة عيوب و مميزات الأجهزة التي نشتريها بأموالنا …!!!!؟؟؟
    و السؤال الذي يســدح نفســه: لماذا هذه الثقة العمياء في موظفي أبل .. فهل هم معصومون و منزهون عن الخطأ (أستغفر الله) ؟
    نحن هنا نتناقش و نتحاور في أشياء و أجهزة تمس حياتنا اليومية و نشتريها بفلوسنا و ندفع فيها الشئ الكثير .. فهل تطلب منا أن نغمض أعيننا و نقول : ســمعنا و أطعنا يا أبل يا مصنعة أفضل الأجهزة في العالم.
    كما قلت لكم و كما كررت مراراً … لســت ضد أبل ولا ضد الأيباد و لكننا يجب أن لا نغمض أعيننا عما قد تكون عيوب حقيقية (على الأقل للبعض منا وليس بالضرورة لكم أنتم يا عشاق أبل
    اقول يا حلوين ! ما كان اختلاف الشاشة و الرزليوشن احد عيوب الاندرويد !! اشوفه صار ميزة يوم جا من ابل !!
    مالكم كيف تحكمون !!

  3. في تعليق سابق لي وضحت فيه المشكلة وحلها بس ماحد التفت له هذا اذا ماخذ تقيم بالسالب ، اتوقع لو طقع فيتنامي بنشوف له خبر هنا ههههههه .

  4. ها هي الشركات تدفعنا دفعاً وبالتدريج للتخلي عن خصوصيتنا
    -التخزين السحابي (ملفاتنا تصبح مخزنة على سيرفراتهم)
    -الدمج العميق لتطبيقات التواصل الاجتماعي بدليل الهاتف (الأسماء والأرقام )
    تطبيقات نحملها من المتجر تهدد خصوصيتنا لأن لها الحق بالوصول للأسماء والأرقام ورقم هاتفك ورقمه التسلسلي ومكانك التقريبي عبر معلومات الشبكة أو بدقة إن أمكن عبر GPS والسماح بالوصول للكاميرا لالتقاط الصور في أي لحظة ومسجل الصوت والمايك (هذا ما قرأته بنفسي قبل تحميل تطبيقات من متجر أندرويد)
    وبالرغم من تكرر الأخبار التي تفضح ممارسات هذه الشركات من أنها تقوم بالاحتفاظ بنسخة من الأسماء على سيرفراتها أو التجسس على أماكن أصحاب الأجهزة وغيرها من الفضائح المتوالية إلا أننا ما زلنا نستخدم ما يقدموه لنا دون اعتراض
    بدأنا نحن لهواتف سيمبيان القديمة وفي نفس الوقت إنها لا تلبي طموحاتنا

  5. فعلاً مشكلة كبيرة على ابل وحتى سعات التخزين في الايباد الجديد هي نفسها في السابقة 16و 32 و 64 !!!

  6. انا اقول هذا مب من مصلحة ابل
    على كذا راحت على الايباد 3 خصوصا انها ماتقدر
    تعدله وتظيف ذاكرة خارجية

  7. نقطة رائعة أخوي سلطان عندما ذكرت مسألة المساحة التخزينية .. ربما ستكون السحابة التخزينية هي الخيار الوحيد لملاك الجهاز لإبقاء الوسائط عليها .. وهذا ايضاً ليس بالشي الجيد جداً بحكم عدم ضمان الخصوصية هناك!

  8. مشكلة كبيرة جدا جدا…

    لازم ابل تشوف حل للمشكلة يعني تدعم الهارديسك او sd card ولا بزعل <<< لا تكفى loooool

  9. و لله هي مشكلة كبيرة بظن رح نواجهة كتير بالاجهزة الجديدة جولات او تابليتات انا بحس الذواكر ما اخذة حقة بالتطوير متل الشاشات والمعالجات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *