الهواتف النقالة

يقول المدير التنفيذي لسوني أريكسون أنه كان يجب علينا أن لانستهين بقوة الأيفون منذ البدايه

حتى نكون منصفين فأن  Bert Nordberg المدير التنفيذي لشركة سوني أريكسون لم يكن في ذالك الوقت مسؤولا عن الشركه عندما قامت أبل بأصدار الهاتف المحمول الأيفون في العام 2007  وفي مقابله أجرتها Wall Street Journal معه قال أنه كان من المفترض أن لانستهين بالأيفون عندما ظهر للعالم بأول مرّه وأنه كان على الشركه أخذ الأمور بشكل جديّه  وقال أيضا أن الأندرويد أفضل خيار لنا ولن نشعر بالراحه في أستثمار نظام آخر لم يستطع تحقيق نجاحا مقارنة بالأندرويد وهذا يعني أن الويندوز فون لايدور بعقله في الوقت الحالي .


اعلان





اعلان


الوسوم

مقالات ذات صلة

‫11 تعليقات

  1. بصراحه اقتنيت جهازين سوني اريكسون في حياتي ولا اجد في اي جهاز اقتنيه من شركه سوني شيء مبتكر ابدا بصراحه دائما وابدا موصافات هواتف سوني متواضعه للاسف لا يجذبني اليها سوى شكل التصميم وقوه الكاميرا للاسف ندمت اول مره وعاهدت نفسي ان لا اشتري اي من هواتفها الا بعد ان ارى تغيير جذري في مواصفات الهواتف وبعد 4 سنوات بعد ما رايت سوني اركسون ارك وانغريت بشكله وكاميرته اخذته وندمت اشد الندم بصراحه البطاريه ماتدوم عندي سوى اقل من 10 ساعات مع الاستخدام البسيييط وحراره دائمه فالجهاز والخلل في المتجر اهم البرامج غير موجوده والخامه الرديئه وغيرها الكثيييير ……
    اقل من شهر وتخلصت منه الحمدلله بعته باقل من نصف السعر للاسف بصراحه مافي غير الايفون وبس

  2. استخفاف اخر من نظام قادم بقوة وهو WP7
    لتكون متراجعه في الاندرويد و عند الانضمان الي WP7 ستكون ايضا متراجعه

  3. بعد سنوات …. اعتقد انه الرئيس التنفيذي اللي بعده بيقول :
    كان يجب علينا ان لانستهين بقوة نظام الويندوز فون (:

    للاسف شركة سوني ايركسون ماعاد في الساحه اصلا لها تأثير قوي
    صارت في مؤخرة الركب في دعم الانظمة
    سامسونج حاليا هي اللي تأخذ حصرية اعلان تحديثات النظام وحتى اعلان الاجهزه الجديده في مؤتمرات مشتركه تقام مع صانعي الانظمه (للاندرويد والويندوز فون وحتى الكروم )

  4. اعتقد بأننا يجب أن نخرج من بوتقة المستهلك.. الى حلبة الانتاج والمنافسة والابتعاد عن الاعجاب والتعصب لشركة دون أخرى لا يكون للعرب ولا العالم الاسلامي فيه نصيب..
    الا ترون ان الفرد دوما ما يحب اقناع الاخر بافضلية المنتج دون الاخر. . وانه يستحق المال الذي يدفع فيه. .! وهو نفسه لم يبتعد عن الجانب الذي يقف فيه صاحبه! كلنا لا نزال في طور الانقياد في الشراء والتوزيع الى العالم الغربي. . نحن بحاجة الى مبادرة تحيي الروح العصامية المحبة للاختراع والتطوير فهي البداية لشق الطريق الى العالمية..

    1. مع تأيدي لما تقول
      ولكن الطريق إلى العالمية والسياسات الغبية ليس يجتمعانِ
      فإذا كان مسؤول رفيع جداً عندما افتتح مصانع الخرج لإنتاج الأسلحة قبل 40 سنة، قال وبالحرف الواحد: هذه المصانع ستنتج الأسلحة الخفيفة واستمرت كذلك، فكيف سنصل للعالمية؟
      في نظري أن الوصول للعالمية في الأفق الذي نضع أنفسنا فيه ونقبل به يبدأ بربط عملاتنا بالدولار ويمر بالاستثمار في سندات الدين الأمريكية، وينتهي بحلب الناقة “مجروبة” بعد نضوب النفط.
      تحياتي…

  5. من المفروض ان تنظر الى سامسونج و HTC اولى .. لانهم المنافسين لك في النظام الذي تستخدمه .. وقدمو اكثر بكثير من سوني اريكسون

    يجب ان نرى هاتف خارق من سوني اريكسون يعيد هذه الشركة الى مكانها الحقيقي من ناحية المواصفات والسمعة

  6. كلام جميل جداً ومسئول وان دل فانما يدل على احترام المنافس والاعتراف بمدي كان التقصير ولا وجود للخجل من شيء تم فعله وهذا سر بداية طريق النجاح بإذن الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق