الهواتف النقالة

قوقل تعلن عن المزيد من الدول التي يمكنها شراء تطبيقات الأندرويد و ولا دوله عربيه

 

نظام الأندرويد الذب نحبه الذي نعشقه الذي يفتقر اللغه العربية في أزدياد وجماهيره كبيره والذي يمتلك عدد من التطبيقات قارب المئة ألف تطبيق ولكن ماينقص هذا المتجر هو فتح خاصية التطبيقات المدفوعه والمقتصره على عدد من الدول.أعلنت قوقل اليوم عن أنضمام عدد من الدول التي يمكنها شراء التطبيقات وبشكل رسمي .طبعا المؤسف في الأمر أن هنالك قائمتين بالداخل قائمة والتي تحتوي على الدول التي حصلت وبشكل رسمي على هذه الخاصيه والقائمة الأخرى والتي ستحصل على هذه الخاصيه قريبا كلاهما لايوجد بهما أيّ دوله عربيه واحده أيه صح نسيت مش أول يدعموا اللغه العربية .


اعلان





  • Argentina
  • Australia
  • Belgium
  • Brazil
  • Canada
  • Denmark
  • Finland
  • Hong Kong
  • Ireland
  • Israel
  • Mexico
  • New Zealand
  • Norway
  • Portugal
  • Russia
  • Singapore
  • South Korea
  • Sweden
  • Switzerland
  • Taiwan

قريبا:

  • Argentina
  • Belgium
  • Brazil
  • Czech Republic
  • Denmark
  • Finland
  • Hong Kong
  • India
  • Ireland
  • Israel
  • Mexico
  • Norway
  • Poland
  • Portugal
  • Russia
  • Singapore
  • Sweden
  • Taiwan
اعلان


الوسوم

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. بالأول إتعلموا يا عرب إحترام الحقوق الفكرية و الملكية بعدين طالبوا بتطبيقات معربة و متاجر لكم

  2. يا حبيبي مبيعات في اسرائيل تتجاوز المبيعات في الوطن العربي كله !!!!
    من تطبيقات وهواتف و السبب الجهل المنتشر في انحاء الوطن العربي ( حاشا البعض )
    و مفكرين احسن شركة هواتف نوكيا الدنيا لا ولدت لا قبلها ولا بعدها
    لو تسال واحد ماهو نظام اندرويد؟؟؟؟؟
    اكيد حيجاوبك اكلة او طبخة

    1. طبيعي اسرائيل سيرجي برين يهودي قلباً وقالباً ، اليس الاندرويد مفتوح المصدر اين هم المطبلين للمصادر المفتوحة لا نشاهد اي دعم للغة العربية ، ما اجملك ايها الايفون تدعم اللغة العربية ويوجد لدينا متجر .

      1. شكرااااا خالد …لقد كتبت مايدور في خاطري …ولكن لاحياة لمن تنادي …اتمنى ان يدعموا العربي

        هل تعلمون لماذا ؟؟؟ حتى يشفقوا عليكم يا اصحاب الانظمه المفتوحه …فيه احد الاصحاب قال ذات

        يوم دائما خلك مع القوي …..هل وصلت الفكره ….

        تحياتي الأبليه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق