المتصفح/النظام

التقنية بلا حدود:كل ماتريده معرفته عن النظام Chrome OS


اعلان





الى الآن الكل يتحدث عن النظام Google Chrome OS   ! وبعد ما أن كان مجرد تصميم أصبح حقيقي وعلمنا الهدف من هذا النظام وكيف شكله واليك التفاصيل:

  • ماهو النظام Google Chrome OS : هو عباره عن نظام مفتوح المصدر وأضف على ذالك النظام ليس كما قرأنا في منتديات أخرى نظام يهدد عرش الويندوز أو سنو لوبارد فالنظام سيكون خفيف  وهدفه الأجهزة الصغيره مثل النت بوك والى الأشخاص الذين يستخدمون أجهزتهم في مجال الأنترنت  نعم النظام مأخوذ من نواة اللينكس ولكن بجعل المتصفح أشبه مايكون بنظام كامل داخل المتصفح  وسيعمل على x86  (مثل معالجات Core 2 Duo) وسيعمل على معالجات ARM (مثل الموجود بالهواتف المحمولة والأجهزة الصغيره) النظام قابل للتحديث بسهولة والنظام بالكامل آمن وضد أي فيروس .

ماهو ؟:

  • ببساطة هو متصفح يعتمد كليا على عدة خدمات تستخدم الانترنت مثل خدمة الجي ميل و خدمة المستندات الخاصة بجوجل لن يكون هنالك تطبيقات تقليدية بل تطبيقات في مجال الويب فقط  بمعنى لايوجد هنالك مايمسى بالتثبيت أو تحديث البرنامج أبدا جد والله ! وفيما يخصّ بتطبيقات الويب  هي ليست فقط مجرد تطبيقات كما نستخدمها في الويندوز أو الماك هذه التطبيقات ستنخرط وبشكلا كبير مع النظام الجديد يمكنك القول أنها تطبيقات محليه أكثر مماهي بالأصل تطبيقات ويب  ويمكنك القول انها تطبيقات بمزايا كاملة الا أنها تستخدم الأنترنت يعني أكثر مايكون كأضافات في الفايرفوكس (خلاص فهمنا!!)

 

  • كيف ذالك ؟ عن طريق HTML 5. هذه النسخة  هي الأصدار القادم من عالم HTML  وهذه النسخة أيضا  تستخدم مصادر محلية  مثل مايستخدمه التطبيقات المحلية يا أخواني 🙂 .

 

  • الكروم هو الكروم: أي واحد يستخدم المتصفح الكروم  راح يلاحظ تشابه كبير جدا لمن يقم بتجربة النظام Chrome OS  ولكن الأمر لن يكون مشابه بتثبيت نظام اللينكس مثل الأوبنتو يعني أي برنامج راح يظهر كتبويبه جديده . النظام Chrome OS  أشبه مايكون بأصدار جديد من متصفح الكروم  ولكنك لن ستغادر هذا المتصفح أبدا .

 

  • النظام يبدأ في أقل من ثواني لنفترض أقل من 10 أو بالضبط عشر ثواني وبمجرد مايبدأ النظام  بووووم المتصفح في وجهك وبداخل نظام كاملا الا أنه مجهز بطريقة سريعه جدا وسيكون على حسب ماقالت جوجل سيكون أسرع من كذالك .
  • النظام لن يدعم الهاردسك:بمعنى أصح  زمن الهاردك على وشك أن يموت وهذا يعني أيضا التوجه الى الأقراص الصلبه (SSD)  ويبدو أن جوجل تريد :
  • عليك شراء أجهزة جديده  مزوده بنظام Chrome OS: صحيح يمكنك الأستعانه بهذه الطريقه وتثبيت النظام بجهازك  ولكن لا يمكنك أستبداله بنظام الموجود حاليا أو حتى التعديل عليه خليني أوضح لك النقطه يجب عليك شراء القطع (الهاردوير)التي وافقت عليها جوجل

الآن النظام متوجه وبقوه الى أجهزة النت بوك ليس للحاسبات المكتبية  ووضحت جوجل هذا في كلامها حينما قالت أن جوجل موجه لأجهزة الثانويه الخاصة بالناس بدرجه أولى وهذا يحمل معنى واضح تمام وكليّا

  • كيف يبدو شكله؟

الشكل مثل متصفح Chrome  وتحديدا مثل العديد من الصور الي تسربت في الماضي  وبما أنه مثل المتصفح فهو يحتوي على تبويبات جديده وتعامل هذه التبويبات على أساس انها شريط مهام  وعلى يسار التبويبه ستحصل أشبه مايكون بقائمة مثل قائمة ابدأ  وبمجرد ما أن تضغط عليها ستحصل على قائمة أخرى مثل ماتكون لوحة تحكم مليئة ببرامج مختصرة  المفضلة لديك البرامج التي يجب أن تعتاد عليها فأولا وأخيرا هذا هدف جوجل ياصاح !!

يمكنك عرض التبويبات كصف واحد لمشادهة ماقمت بعمله سواء كنت تستعمل صفحة جوجل أو تويتر أو مشغل أغاني أو ماشابه والصفّ ذكرني بحركة الجي ميل ماأدري ليه 🙂 وبما أنه يحتوي على virtual desktops  نسخة خاصة بجوجل فالانتقال من نافدة الى نافذة لن تشكل لك أي مشكلة  بالأضافة أن الصفحات من الممكن تصغيرها على أيّة حال .

  • متى وكيف  نظام جوجل بيكون حاضر ؟

 شركة جوجل حرصت كل الحرص على موعد الأصدار وأكتفت بأنه سيكون متوفر السنه القادمة ولكن بما أن الكود الخاص بمصدر جوجل موجود الآن فهذا لا يعني أنه سيكون جاهز حقيقي ولكن على الأقل راح يكون مناسب لمن يريد استخدامه عن طريق الأنظمة الوهمية أو البرامج الوهمية التي تطلق لك النظام مثل مثل مثل مثل VirtualBox.

قبل ما أنتقل نسيت ما أقولكم الكود هنا

  • لما الأمر مهم ياجماعه ؟

مع Chrome OS من المؤكد أن جوجل تريد كل شيء يعتمد على الأنترنت  فجوجل تعلم أن المتصفح بشكل عام هو العصب الرئيسي في استخدام الحاسب المحمول أو المكتبي  والفكرة من طرح هذا النظام هو جعل المتصفح أكثر قوة ذو أمكانيات عاليه  والنظام Chrome OS ليس نظام أو نسخه خفيفه من عالم اللينكس والذي يحتاج الى بعض من الخبره أنه فقط وببساطه متصفح. وهو متصفح يحمل عدة وظائف لكل تبويبه تقوم بفتحها أو استخدامها  هو بديل كليّا عن التطبيقات المحليّه التي تحتاج الى تثبيت ووجع راس .

فهمت ماهو هذا النظام ؟ يمكنني القول بالنسبة لي هو نظام أريده ولكن لا أحتاجه.

اعلان


الوسوم

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق