معالجات وهاردوير

معرض CES للعام 2019 يكشف عن مستقبل تقنية المعالجات القادمة



استعرض عمالقة تصنيع الرقاقات خلال فعاليات معرض CES هذا العام مجموعة من التقنيات والإصدارات التي تأتي بدقة تصنيع أفضل، كما قدمت هذه الشركات اللمحات الأولى لمستقبل الحوسبة من خلال الجيل القادم من المعالجات الهجينة Hybrid.

بين إعلانات إنتل وAMD عن المعالجات الجديدة التي تأتي بدقة تصنيع 10، و7 نانومتر، كشفت إنتل أيضاً عن معالجات LakeField التي تتميز بمعمارية تحاكي معمارية ARM إلا أنها كبديل لكتلة واحدة مميزة بـ10 من الأنوية في وحدة المعالج، تأتي وحدة المعالجة LakeField بوحدة معالجة مركزية Sunny Cove بدقة تصنيع 10 نانومتر، مع أربعة من أنوية Treemont Atom.


اعلان





كما جاءت إعلان AMD الأخير في CES عن الجيل الثالث من معالجات Ryzen، المميزة بشريحة بثمانية من الأنوية مع دقة تصنيع 7 نانومتر، مع شريحة أخرى في وحدة المعالجة بدقة تصنيع 14 نانومتر، والتي تختص بإدارة الذاكرة في وحدة المعالجة مع PCIe.

وتأتي المعالجات الهجينة Hybrid الجديدة من إنتل وAMD لتدعم مهام مختلفة بالتصميم الجديد، إلا أنها الخطوات الأولى لعمالقة تصنيع الرقاقات في مستقبل تصميم الرقاقات والحوسبة.

ما هو الاختلاف بين معالجات Monolithic ومعالجات Hybrid؟

تقدم المعالجات المصممة لأجهزة الحاسب المكتبي وأجهزة الحاسب المحمول بتصميم monolithic حتى الآن، حيث يعتمد تصميم هذه المعالجات على معمارية واحدة في بناء المعالج، ومنها معالجات أنتل على سبيل المثال Coffee Lake المميزة بدقة تصنيع 14 نانومتر، بينما تأتي معالجات Ryzen بدقة تصنيع 14نانومتر، ويأتي الجيل الثاني من معالجات Ryzen بدقة تصنيع 12 نانومتر.

بينما يضم التصميم Hybrid الجديد للمعالجات نوع أخر من الأنوية في شريحة المعالج، مع دعم الرسوم أو الذاكرة أو مميزات أخرى، والتي تحاكي المعالجات المصممة من ARM التي تقدم للهواتف الذكية أو الأجهزة اللوحية أو معالجات كوالكم التي تدعم أجهزة ويندوز 10، حيث تلجأ هذه الشركات لاختيار هذا التصميم لتوفير استهلاك البطارية، ودعم أداء أفضل في رقاقات المعالج، واليوم بدأت شركة إنتل في اختيار التصميم ذاته في رقاقة LakeField.

لذا من المتوقع أن تأتي المعالجات الجديدة ومن بينها معالج LakeField من أنتل باستهلاك أقل للطاقة، مع دعم أداء أفضل، حيث تتيح المعالجات من فئة Hybrid للأجهزة تنفيذ العديد من المهام المطلوبة في وضع الاستعداد للجهاز مما يدعم بالتأكيد توفير شحن البطارية.

معالج LakeField من إنتل

قدمت شركة إنتل خلال الإعلان عن الإصدار الجديد من المعالج LakeField عرض لتصميم المعالج الذي أدمج من إنتل في أصغر لوحة أم لأجهزة الحاسب والتي صممت من شركة إنتل، حيث يتوافق حجمها الصغير مع الأجهزة اللوحية وبعض الهواتف الذكية أيضاً.

كما أكدت إنتل أن رقاقة معالج LakeField سيكون لها القدرة على دعم الأجهزة ذات الطاقة المنخفضة إلى أعلى القدرات في أجهزة الحاسب المميزة.

في الوقت الحالي لا تشير التوقعات إلى أن معالجات Hybrid ستأتي بديل كامل لمعالجات Monolithic حيث تحتاج الأجهزة المخصصة للألعاب أو للمهام الاحترافية على سبيل المثال إلى معالجات بوحدة معالجة مركزية تدعم أقصى قدرة وكفاءة في الأداء، لذا فإن المعالجات الأحادية هي الاختيار الأمثل بالتأكيد، إلا أن المعالجات المزدوجة أو Hybrid وضعت الملامح الأولى للتطور القادم لأجهزة الحاسب المستقبلية.

المصدر

اعلان

Sultan Alqahtani

رئيس تحرير للموقع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × 1 =

إغلاق