تقنيات متفرقة

نمو فيسبوك يتباطأ في أعقاب فضائح الخصوصية



كانت شركة فسيبوك تتمتع بنمو كبير لعدة سنوات، ولكن بدأ هذا النمو بالتباطؤ بعد حدوث خلافات مع الشركة بخصوص فضائح خصوصية البيانات. فقد قامت فيسبوك بالإعلان عن أرباحها للربع الثاني من عام 2018 اليوم، حيث سجلت نمو أقل من المتوقع فيما يتعلق بالإيرادات والمستخدمين النشطين يوميًا، وفقًا لتقديرات Wall Street. وتعتبر هذه هي المرة الأولى التي لا تتجاوز فيها مبيعات الشركة التوقعات خلال ثلاث سنوات تقريبًا.

كانت أرقام فيسبوك لا تزال مثيرة للإعجاب خلال هذا الربع، فقد شهدت نموًا سنويًا في عائدات الإعلانات بنسبة %42 ونموًا سنويًا بنسبة %11 من عدد المستخدمين النشطين شهريًا ويوميًا، حيث توظف الشبكة الاجتماعية الآن 1.47 مليار مستخدم نشط يوميًا و2.23 مليار شهريًا. ولكن لا يزال هذا أبطأ معدل نمو فصلي شهدته شركة فيسبوك منذ عام 2011، حيث توقفت الشركة عن النمو بشكل كامل في الولايات المتحدة وكندا، وفقا لـ Recode.


اعلان





وقال الرئيس التنفيذي مارك زوكربيرج في نوفمبر 2017 (أي قبل فترة طويلة من فضيحة كامبريدج أناليتيكا) أن مكافحة سوء المعاملة من الحكومات الأجنبية على هيئة معلومات خاطئة او أخبار مزيفة من شأنه أن يقلل من أرباح الشركة، ولم يتضح على الفور ما إذا كان أداء فيسبوك الضعيف خلال هذا الربع هو نتيجة مباشرة للإجراءات التي اتخذتها الشركة لمحاربة إساءة استخدام الجهات الخارجية، خاصة في ضوء الإجراءات التي قالت فيسبوك أنها ستتخذها لمعالجة خصوصية البيانات بعد فضيحة كامبريدج أناليتيكا.

وفي مكالمة مع المستثمرين بخصوص الأرباح، قالت قيادة فيسبوك ان منح المستخدمين المزيد من أدوات التحكم في الخصوصية سيؤدي إلى خفض إيرادات الإعلانات في المستقبل، حيث ستصبح الإعلانات أقل استهدافًا وبالتالي أقل فعالية مما سيؤدي إلى انخفاض أسعار التنسيب.

وبعد صدور بيان الأرباح، انخفض سهم الشركة بما يقرب من 8 في المائة، حيث ان سهم فيسبوك قد سجل أعلى مستوي له على الإطلاق قبل صدور بيان الأرباح، وتزايد تقييم الشركة على مدار الأشهر الماضية منذ أن بلغت كامبريدج أناليتيكا نحو 620 مليار دولار. يبدو أن أرباح الربع الأول من عام 2018 كانت نقطة مضيئة للشركة في شهر أبريل، مما يدل على أن فسيبوك قد تجاهلت انخفاض المستخدمين الأمريكيين من الربع الرابع من عام 2017 بعد التعديل الذي أجرته الشركة على صفحة موجز الاخبار والذي أدى إلى إلغاء تحديد أولوية الأخبار ومحتوى الصفحة.

وقبل اليوم، لم تظهر مؤشرات على أن الشركة قد تأثرت سلبًا بالتغيرات التي نتجت عن صفحة موجز الاخبار أو فضائح خصوصية البيانات أو ظهور زوكربيرج أمام المشرعين أو مشكلات الاعتدال المستمرة التي عانت منها الشركة فيما يتعلق بمراقبة لغة الكراهية والأخبار المزيفة على النظام الأساسي. ولكن الأرباح تشير إلى شيء أخر، فقد يؤدي هذا النمو المالي إلى المزيد من المشكلات الهيكلية في فيسبوك خلال الأشهر القادمة.

كما أوضح ديفيد فاينر، كبير المسؤولين الماليين في فيسبوك، أن عدم الاستقرار في نمو المستخدمين سوف يستمر في التسارع، وقد يرتفع بقدر ما قد ينخفض ​​بمقدار نقطة مئوية واحدة في الربع الثالث والرابع من هذا العام.

وقد انخفض سعر سهم فيسبوك بأكثر من 20 في المئة محققًا ما يقرب من 100 مليار دولار من القيمة السوقية خلال ساعة ونصف.

المصدر

Sultan Alqahtani

رئيس تحرير للموقع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق