الحاسبات والأجهزه اللوحيهالهواتف النقالة

أبل ستعتمد على سامسونج في تصنيع معالجات Apple A8

tsmc-fab3-wafer-619

كانت هنالك إشاعات من أبل ستعتمد على TSMC  لصناعة معالجات أبل القادمة ولكن على مايبدو بأن صحيفة  The Korea Economic Daily تقول أن أبل وقعت أتفاقية مع سامسونج في تصنيع معالجات أبل A8  بتقنية 20 نانومتر في السنة القادمة ولكن النسبة ستكون قليلة حيث تقدر مابين 30 إلى 40 بالمئة بينما النسبة الكبيرة ستكون من حليف TSMC  ويبدو بأن معالجات A7 الحالية والمصنعة من سامسونج نالت على رضى أبل لربما الأمور ستهدأ مابين الشركتين.


اعلان





اعلان


الوسوم

مقالات ذات صلة

‫8 تعليقات

  1. انا اتوقع انو سبب ابل انو تخلي سامسونج تصنع المعالجات هو
    شبكة LTE لانه سامسونج تمتلك براءة اختراع
    ابل تغري سامسونج لي بيع معالجات مع رغم انا مستخدمين اجهزه سامسونج يشتكون من معالجات سامسونج

  2. والله شيء انا اتعجب منو
    معالجات سامسونج التي تصنع لأبل متقنة ورائعة ولكن عندما يكون المعالج من سامسونج لاجهزتها نجد انه ليس بالكفاءة المطلوبة وتلجأ الى كوالكم خصوصا بالاس 4 بعد ما فشل تطوير المعالج اكثر من مرة
    وانا اتعجب لماذا ابل تبقى على سامسونج بصناعة المعالجات لماذا لا تتجه الى كوالكم التي تعتبر الافضل في مجال المعالجات
    اسئلة كثيرة لا جواب لها….!

    1. أقرع ايه وطواقى ايه ويرجع ايه بس ، سامسونج كل فى كل ايفون بتنفذ “تصميم ابل” للمعالج زيهم زى فوكسكون فى تنفيذ البورد ، أجهزة سامسونج نفسها معظمها بتعتمد على تصميمات لمعالجات من شركات زى كواليكوم ، سامسونج شركة ضخمه جدا من حيث امكانيات التصنيع والتنفيذ لكن لما ييجى الموضوع للتصميم والتطوير إمكاناتها محدوده جدا.

    2. فوكسكون شركة مهمه جدا جدا لأبل فى تنفيذ البوردات ، لكن تقدر انت شخصيا تشترى منتجات فوكسكون المصممه داخل ادارتهم والمصنعه طبقا معايرهم الخاصه وتعتمد عليها ؟؟؟ منتجاتهم الخاصه رديئه ، رغم ان عندهم امكانيات انتاج رهيبه جدا.

  3. في قطاع صناعي ,, الشركتين لو احتاجت بعض بترجع لبعض عادي ولا بينهم خلاف ,, زي ما حصل بين مايكروسفت وابل لما الاثنين طلبوا مساعده بعض قبل >هنا بزنس از بزنسالتسويقي< هنا الاشياء والاختلاافات الي نشوفها

  4. صناعة المعالجات معقد جداً لذلك أبل لا تستطيع أن تبدع فيها
    لجأت إلى الإمبراطورية سامسونج لتبدع في صناعتها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق