الحاسبات والأجهزه اللوحيه

أليك أول جهاز لوحي ذو صناعه ماليزيه بنظام الأندرويد والسعر 315 دولار أمريكي

ماهو أمامك هو أول جهاز لوحي من دوله أسلاميه وهي ماليزيا والتي تفتخر بصناعة جهازها اللوحي والذي يحمل الأسم 1Malasyia Pad  والذي سيستهدف وبشكل كبير الطلاب وهو عباره عن جهاز لوحي بسبعه أنش بنظام الأندرويد خبز الزنجبيل بالأضافة إلى دعمه لشبكات الجيل الثالث ومزود بنظام المحادثه 1Malaysia Messenger  والذي سيمكنهم من تبادل الصور والفيديوهات أيضا فقط مابين مالكي الجهاز اللوحي 1Mpad  .


اعلان





[BorneoPost]

اعلان


الوسوم

مقالات ذات صلة

‫8 تعليقات

  1. تثبت رؤوس أموالنا العربية دائماَ بأنها مٌتخلفة عَن الآخرين كثيراَ..
    ماشاء الله كل هَمنا, مصانع شيبس وزبدة وجبنة واكل ..
    السؤال لي بطرح نفسه, ما العائق أمام الدول العربية لي العالم عايش علي قفاها, من وجود بها مصانع تقنية او تصنيع؟
    كان نفسي هالثورات تكون صناعية, ولكن يالله كٌتب علينا نشوف ونتحسر, حتي بلادنا ما تساعدنا نكون جزء من العالم الخارجي..
    ان شاء الله الأجيال القادمة بتكون أفضل منا, صناعياَ وتكنلوجياَ

  2. ابي اشوف جهاز لوحي او جوال سعودي او عربي اقل شي
    والله حرام كده يا ناس عندنه كل امكنيات ما عندنه اي صناعه نفتخر فيه

  3. يا أخوان أتمنى أن ما تنسيكم التقنية مأساة شعب سورية المجاهد
    أرجوا أن تدعموهم بالمال و السلاح و الغذاء و الدواء و الملابس وغيره
    أخوانكم في بلاد الشام يقتلون وتغتصب نسائهم و يذبح أبنائهم وبناتهم

    (إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم)

    1. مصابكم مصابنا يا اخي … أسأل الله أن يمدكم بالصبر والسلوان والنصر عاجلا غير آجل يا رب العالمين …. قتلك الله يا بشار…

      ولا يقل لي احد ليس هذا مكان لهذا الكلام فإذا لم نقف مع إخواننا في محافلنا وتجمعاتنا … فلا بارك الله في محافلنا وتجمعاتنا !!!!

  4. نبارك لهم هذه الخطوة .
    لكن أكثر من مره اشاهد اجهزة بأداء بسيط تستهدف الطلاب .
    وهنا اتسائل ما الفائدة طالما معالج الرسوميات لا يقدر على استعراض الرسومات الثلاثية الأبعاد ذات الوضوح الجيد أو الفيديو عالي الجودة وهي أهم مزايا التعليم الالكتروني (فخيار الانتقال للتعليم الالكتروني لا يعني تصوير الكتب بالماسح الضوئي .)
    يعني في المواصفات البسيطة يمكن للجهاز استعراض النصوص والصور الثنائية الأبعاد بشكل لا يشكل فارق عن الكتاب بل ان الكتاب هنا يصبح أكثر فاعلية اصلا .
    فإما ان يقدم جهاز عالي الأداء كفؤ لاستعراض الرسومات الثلاثية الأبعاد والفيديو العالي الجودة .
    وإما ان لا يقدم شي . ففي ذلك خسارة اكبر .

    1. انت ما تستخدم الجهاز عشان الالعاب , صحيح ان من الالعاب مهمة لكن الهدف الأكبر هو مساعدة الطلاب
      فما تحتاج عشان تقرا كتاب الى شاشة خارقة و معالج خارق , و بعد سعر الجهاز مناسب جدا لانه رخيص بالنسبة للطلاب

      اذا كانت احتياجاتك الالعاب و الفيديو فموجود الجالكسي و الآيباد , لكن ان كنت تحتاج الى شي بسيط فالجهاز يوفر لك هالاحتياجات

      1. عزيزي هنا المشكلة .. في ان يصبح كتاب تقليدي يضيف تكاليف أكبر اصلا .
        الرسومات ثلاثية الأبعاد لا تعني ألعاب فقط .
        هنا اقصد الرسوم التوضيحية التفاعلية (سواء كان التفاعل باللعب او غيره ).. التي لا يمكن توضيحها في ورقة .

        وعلى فكرة ..حتى لو كان لقراءة النصوص اصلا عدد البكسلات لكل انش في الكتب المدرسية الشائعة أكثر بكثير من عدد البكسلات في شاشات الاجهزة اللوحية الملونة الضعيفة الاداء . لذلك فهو أكثر وضوحا وقادر على احتواء كم اكبر من البيانات الصغيرة في مساحة العرض .
        الجلكسي تاب والايباد مناسبين للطلاب . المشكلة في السعر حين يتعلق الأمر بتوزيعه لجميع الطلبة (خصوصا وانها قابلة للتلف لاي سقطة). لذلك أتمنى ان نوجه جهودنا في ابتكار تكنولوجيا جديدة تعطي أداء عالي بسعر جيد .

        1. لا اعلم لم هذه السوداوية
          اولا دولة اسلامية تنتج جهاز لوحي بمواصفات لا بأس بها كخطوة اولى من الانتاج لهو أمر جيد
          ثانيا : بالنسبة للتعليم الالكتروني اولا ما سيتغير لدى الطلاب هو الوزن الذي يحملوه قبل حتى ان نفتح الكتب
          ثالثا : عندما تقول طلاب عليك ان تشمل طلاب المدارس ايضا وهم بعشرات الآلاف ولهؤلاء متطلبات دراسية مختلفة عن المراحل العليا
          رابعا : الصور والفيديو ثنائي الأبعاد ليس بالسوء الذي تظهره انت لنا وأغلبنا الى الآن يتعامل به ومجرد وجود فيديو بحد ادنى من وضوح الرؤية كفيل باحداث نقلة نوعيه في الشروحات
          خامسا : قابلية محتويات الاجهزه اللوحية وان لم تكن بالمواصفات الجبارة للتطوير والتعديل وكتابة الملاحظات والتلوين وخاصية المحتوى التفاعلي كلها تفند ما تقول وفق نظرية “اما كل او لاشيئ ”
          سادسا : الموضوع يحتاج وقت وكلفة والكلفة لن تنخفض الا مع الوقت ومع كمية الانتاج واعتقد هذا امر بديهي.
          هناك العديد من النقاط الأخرى التي لا أود ان اطيل بها تعليقي اكثر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق