الحاسبات والأجهزه اللوحيه

أبل تنجح في أيقاف مبيعات الجهاز اللوحي الجالكسي تاب 10.1 في أستراليا وبشكل نهائي

قررت اليوم المحمكمه الفيدراليه فيما يخصّ بقضية سامسونج وأبل في أستراليا منح أبل الأحقيه في منع مبيعات الجهاز اللوحي الجالكسي تاب 10.1 في أستراليا وبشكل نهائي لذالك هذه المرّه الثانيه تربح فيها أبل منع بيع هذا الجهاز في دولة أخرى لذالك هل من مزيد ؟[Sydney Morning Herald]


اعلان





اعلان


الوسوم

مقالات ذات صلة

‫14 تعليقات

  1. اكرهك جداً جداً يا ابل كرهت التفاح بسببك
    اذا استمرت سياستك على هذه الطريقة فسوف تقضين على مصانع التقليد البلاستيكية التي تبيع اجهزتها بدولارين..هذه السياسة سوف تخرب بيت سامسونقنا
    وتغلق قسم جولاتها البلاستيكية المقلده وتجعلها تعود لاصلها وتركز على الصناعات التي اشترهت بها وهي تقليد المكانس والغسالات وشاشات سوني..وسبب كرهي لك يا ابل انكي لم تتركيني استمتع بجهازي الهدية القلقكسي اثنين البلاستيكي اللي تبيعه سامسونقنا بدولارين.

  2. هذا دليل انه سامسونج مسوي (كوبي بست ) لاختراعات أبل
    سامسونج مككن تصرقي من سوني اليابنية اختراع البلازما و ال سي دي
    لاكن ما بتقدري تسرقي من أبل

  3. بالطقاااق في ابل وفي المحاكم الاستراليه المرتشيه .. اهم شي ان الجهاز متوفر
    عندنا واخوي امس شاريه .. يعني المتضرر الاول والاخير هو المستهلك
    الاسترالي وسامسونج ماتوقف ارباحها على دوله وحدة .. ويا ابل خلاص اكبري
    شوي يكفي لعب بزران ..

    1. المشكلة هي ان الويندوز 8 تابلت لن يغنيني عن جهازي النوت بوك لانه لايزال اضعف منه ولا يستطيع تشغيل العاب ps3 و xbox 360 واذا جهازي لايستطيع فعل ذالك,لن اشتريه فاندرويد يلبي احتياجاتي ونوت بوك يلبي الاخرى.
      هذا كله بسبب كارت الشارة GPU .

      ملاحظة: ربما اشتريه لاجرب اللمس مع ويندوز .

  4. عيب عليكي يا سامسونج ,
    انا كنت في انتقد أبل على سياسة المحاكم ,
    لكن الان وبعد ان حكمت هذه المحكمه ومحكمه اخرى ‘ اصبح من المؤكد ان سامسونج تتجاوز على أبل ,
    أبل تبتكر وتتعب في البحث العلمي , طوسامسوج تريد سرقة هذا بدون بدون تعب ,
    اتمنى تغريم سامسونج ومحاسبة اي شركه تقوم بسرقه افكار الغير

  5. ﻫﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ ﻳﺆﺛﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺒﻴﻌﺎﺕ ﺍﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻓﻘﻂ ﺍﻡ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺒﻴﻌﺎﺕ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻳﺔ ﺍﻳﻀﺎ
    ﺷﻜﺮﺍ ﺍﺥ ﺳﻠﻄﺎﻥ

  6. أبل … أحترم منتجاتك، لكن سياستك فعلا بائسة
    ..
    يبدو أن سبب رؤيتنا لآيفون إس الضعيف هو أن أبل ركزت في الفترة الأخيرة على قضايا الحقوق ووقف منتجات الآخرين بدلاً من تركيزها على منتجاتها وزبائنها !!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق