الحاسبات والأجهزه اللوحيه

أبل تقول لمنافسي الأيباد “الويندوز لازال حاله مضحك والأندرويد لازال يتخبط في كل مكان”

كانت هنالك جلسه صحفيه أقامتها أبل بعد ما أن قامت بالأعلان عن النتائج الماليه للربع الأول والتي انتهت في 25 من ديسمبر الماضي للعام 2010 وللتوضيح كل شركة لها نتائج ماليه زمنيه محدده ليس الشرط التقيد بالعام الميلادي ! في مقابله مع المدير التنفيذي المؤقت Tim Cook  والذي عبر عن رأيه حول المنافسين للجهاز اللوحي الأيباد قال أنه يعتقد أنه لايوجد منافسين كثر في سوق الأجهزة اللوحيه  فأذا أردت التحدث عن الويندوز والأجهزة اللوحيه  فهي للأسف كبيرة الحجم وثقيله  والبطارية ضعيفه  وأنه لابد لك الأستعانة بلوحة المفاتيح أو قلم لأجراء عمليات الأدخال على النظام  كما أن تكلفة هذا النوع من الأجهزة لن يكون رخيصا !  ومن ثم هنالك الأجهزة اللوحيه المزوده بنظام الأندرويد والتي لازالت تتخبط الشركات في كل الأرجاء فهي لازالت تستخدم الأصدارات لعشوائية للأندرويد مع العلم أن قوقل وضحت ذالك بشكلا واضح أنه غير مناسب وقوقل قالت ذالك وليس نحن  لذالك لايمكننا القول أنها أجهزة لوحيه حقيقيه أنما فقط أجهزة من فئة لهواتف المحموله تم تصنيفها بأجهزة لوحيه مع بعض التعديلات  حتى ومع قدوم النظام رحيق العسل فلا زالت الأجهزة اللوحيه في تخبط ولاتوجد لدى قوقل استراتيجيه أبدا . أووووتش !!!!


اعلان





اللقاء الصوتي:

[المصدر]

اعلان


الوسوم

مقالات ذات صلة

‫11 تعليقات

  1. نحن نسمع الكثير من المشاكل التي تواجه اجهزة Apple فور اصدارها، ولم نسمع بعد عن اي مشكلة _على حد علمي_ في الاجهزة التي اُصدرت بالانرويد حتى الان مع ان Google قالت بانه ليس مناسباً للوحيات.

    على ابل ان تجود ما لديها قبل التحدث عن الاخرين.

    مازال الانرويد جديد حتى الان وانظروا لحجم المبيعات التي حققها

  2. ههههههههههههههههههه اكبسيهم يـآ أبل هههههههههههههههه
    الموضوع رهيييييييييييييب يعطيك العافيه سلطـآن

  3. ليته ساكت بس D:
    “الخوف يقطع الجوف”
    (= الوعد في الهوني كمب يا آبل نشوف
    و ثانيا يعني الآيباد الي مو آيفون كبير ؟ (= ايش الفرق في النظام ؟ انه يتوافق مع شاشة اكبر D: بس ؟ هذا الي قدرتوا عليه ؟ صح صح في فرق مثلا مافيه كمرا و ما تقدر تكلم فيه تلفون D:”

  4. صحيح ان جوجل قالت ان2.2 ليس لتابلت

    ويستشهد المدير التنفيذي المؤقت بكلام جوجل
    صدقت جوجل ولكن عاد يالايباد اللي ليس نسخة مكبرة من الايفون
    على الاقل جوجل اعترفت واخرجت لنا بالفعل نظام لا يمكنك إلا ان تقول هكذا التابلت وإلا فلا
    اما انتم فنفس الايفون ومع ذلك غير معترف بانه للايفون
    عموما نرى ما تقدمة ابل من ابداعات في الاصدار الجديد

  5. أذكر أني قرأت تصريح لـ جوجل
    لا أدري هنا في هذه المدونة أم في مكان آخر
    يفيد التصريح أن نظام الآندرويد غير جاهز حالياً للأجهزة اللوحية
    وكان ذلك في معرض الكلام عن الجالاكسي تاب
    ..
    صحيح أن الآندرويد نظام مفتوح المصدر
    لكن يجب على جوجل وضع بعض القيود عليه
    لحمايتنا من تعديلات شركات الهواتف التي لا تكون في مصلحة المستخدم أحياناً ..
    نريد جهاز آندوريد سهل الاستخدام لا يحتاج إلى طبخات ولا تجهيزات قبل استخدامه ..
    أسوة بالآيفون الجاهز للاستخدام خلال دقائق من إخراجه من العلبة ..

    1. جوجل وضحت أن النسخ الحالية من الاندرويد غير متوافقة مع أجهزة التابلت بمعنى آخر من يقوم بصنع تابلت مع نظام تشغيل ليس الهوني كوب فليتحمل !

      أما مسئلة القيود فأنا ضدها فأنت مخير في إختيار الهاتف بل أن نظام الاندوريد هو الذي ساهم بشكل مباشر في رفع حدة المنافسة بين مختلف الشركات حتى أبل ذاتها تخلت عن بعض عنجهيتها وأدخلت تطويرات وأزالت قيود بسبب الأندريود

      لا أقول أن الأندوريد هو الأفضل – مع إنني أفضله – ولكن يبقى هو وال IOS متربعين على عرش الهواتف الذكية وهذا يصب في صالحنا.

      أما عن الشركات المتبنية للنظام فإنه عند إصدار أي هاتف يجب أن تعلم أنها يجب أن تقوم بدعم الجهاز من ناحية الهادورير للأفضل وتجهز النسخ المعدلة بشكل أبكر لا أن تحدث نم 1.6 إلى 2.1 ونحن على أعتباب 2.2 و 3 فهذه مشكلة الشركات لا مشكلة جوجل

      1. نحن متفقان في أن نظام الآندرويد غير متوافق مع التابلت حالياً إلى إصدار العسل ..
        طيب نتيجة هذا الكلام : لا منافس للآيباد في السوق حالياً كما علق أحد الإخوة ..

        أخي العزيز أنا لا أقارن بين آبل والشركات الأخرى ولا نظام الآندرويد والـ iso
        أنا فقط أريد مصلحتي كـ مستهلك ..
        هذه الشركات كلها تأخذ من بعض وتتفق على أمور وتختلف في أخرى لمصالحها المادية فقط .. والمتضرر أو المنتفع الوحيد هو أنا وأنت أو ما يسمى المستهلك ..
        وعندما قلت : أريد جهاز آندوريد مثل الآيفون سهل الاستخدام لا أقصد المقارنة ، بل أقصد مصلحتي كـ مستهلك ..
        أنا حالياً أبحث عن جهاز آندوريد وكل ما ازدادت أسئلتي لمستخدميه ازددت حيرة ما بين شركة وأخرى ..
        أنا لم أستخدم النظام لكن من استفساراتي لمستخدميه لا أشعر من كلامهم أن هناك أرض ثابتة لمختلف أجهزته وأتمنى أن تفيدني بذلك حسب خبرتك ..
        ..
        أمر أخير : قولك أن هذه ليست مشكلة جوجل بل مشكلة الشركات !
        ألا توافقني أخي العزيز أن من مصلحة جوجل الحفاظ على نظامها وعلى سمعته وعلى قدرته على المنافسة مع الأنظمة الأخرى ..
        فكما تفضلت دخوله في المنافسة جعل آبل تضيف بعض المزايا إلى نظامها لم تكن موجودة من قبل ..
        أليس من مصلحة جوجل أن يبقى النظام منافساً على مختلف الأجهزة ؟
        ألا تتوقع في قادم الأيام أن تضع جوجل في جهازها الخاص بعض المزايا التي قد لا تتاح في الأجهزة الأخرى ؟
        أليس من حقها ذلك لزيادة أرباحها ؟
        أليس شيئاً وارداً ؟
        وهل سـ يسمى آنذاك احتكاراً أم محافظة على نظامها ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق