تقنيات متفرقة

هل يصبح قاموس أكسفورد المطبوع جزءا من التاريخ؟

منذ العام 1888م وقاموس أكسفورد يطبع، واخر نسخة كاملة منه هي “OED2” التي طبعت في العام 1989، وهي متوفرة الان بثلاث طرق، اما ورقية بعشرين كتابا ضخما أو الكترونية على قرص مدمج أو على الانترنت، وأما النسخة الكاملة الثالثة “OED3” والتي يتوقع أن تصدر بعد عقد من الزمن فلن تكون مطبوعة، هكذا ترجّح دائرة الاعلام في جامعة أكسفورد والمالكة للقاموس، والسبب انخفاض في مبيعات النسخ المطبوعة للقاموس مقابل رواج نسخة الانترنت والتي وبالرغم من أن استخدامها يحتاج الى اشتراك قدره حوالي 370 دولار سنويا تحصد مليوني زيارة كل شهر.
المصدر: The Daily Telegraph


اعلان





اعلان


مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. اعتقد ان هذا القاموس خطير، و انا متأكد ان اللغة العربية تفوقه بأضعاف مضاعفة ….

    شكراً على الخبر عميد الصدر

    1. النسخة التي تحدّثت عنها في الخبر هي انجليزية-انجليزية، وكما قلت أخ خالد وكما أشار الأخ علام العربية أفضل، فهي أول لغة تم استخدامها على وجه الكرة الأرضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *