الهواتف النقالة

شركة Apple تتخلص من كلمة ‘Google’ وتستبدلها بكلمة “ابحث” في الأصدار iPhone OS 4

أذا ! المزيد من الكراهيه نعم هذا مايحدث فلقد قام الموقع iLounge بأستعراض جميل عن الأصدار القادم  لنظام الآيفون ولكن أبرز مالاحظته هنا أنه ذكر أن آبل تخلّت عن محرك البحث جوجل واستبداله بمحرك البحث العادي مع أبقاء الخيار لجعل محرك البحث جوجل هو المحرك الأساسي للمستخدم .


اعلان





ملاحظه:على فكره مستخدمي الآيباد يحملون نفس الشيء

اعلان


الوسوم

مقالات ذات صلة

‫8 تعليقات

  1. الحين ابل تحدت قوقل ولا خسرت وتحدت ادوبي فلاش ولا خسرت الزبائن حقتهم و هذا دليل انها شركة قوية و على فكرة الي يبغا فلاش يلاه في سيديا

  2. مايكروسوفت حاولت ان تنافس جوجل بـBING وفشلت واذا آبل بتظن انها تقدر مثل ماقال الاخ Genius-Tiger فهي غبية

    1. ليش ماتنافسها انا اتمنى ذلك .. لو تنزل ابل موقع بحث انا اثق تماما انها ستبدع فيه وتضيف تقنيات بحث غير متوقعة وسوف تتفوق على قوقل اليهودية !!

      لا يغرك قوقل فقط سمعة وخدماتها مساعدتها على البقاء غير كذا فمحرك الياهو اولى بالسبق منها كونها هي ايضا تقدم خدمات وافضل منها ..

      ما فعلته ابل بالبحث صار افضل شكلا ومضمونا والشركة اولا واخرا حرة بما تفعلة بجهازها ..

      شكرا سلطان .

      1. يا اخي انت تقول قوقل يهودية اذا كانت كما تدعي هل ابل شركة اسلامية وتقوم بتوزيع المصاحف مثلا :s
        ابل لديها سياسة تسويقية غريبة ومع ذلك يقتنع فيها الناس البسطاء الذين ينجرون وراء الشكل وينسون لعبة التجار فيصبحون متعصبين للمنتج فمثلا تضيف على السوفت وير خاصية ال Forward للمسجات سابقا وال قص والنسخ وينهبل الناس كما لو انه اختراع جديد ويضيفون كاميرا ويقولون اوووه عجييب ويرفضون الفلاش ويتحججون بفشله ( وهم من يمنعون شركة ادوبي من التحكم بالشفرة كامله ) والنااس كلها ماشاء الله صارت تعرف بالبرمجة وامور الهاردوير والسوفت وير وصارت تبارك هذه الخطوه وتقول ان الفلاش كله مشاكل ولم تسال عن السبب .. كل ما يجري مصااالح

  3. هذا يدل على أن الأيفون فااااااشل
    فما زال يحتاج ألى خدمات غيرة من فلاش أدوب وغيرها من الشركات

  4. السلام عليكم

    اخواني لا تمشوى وراء اي كلام الى اذا شفتو الامر بعينكم

    انا استخدم الاصدار الرابع التجريبية ولا زالت كلمة قوقل موجودة ويمكنك تغيرها عن طريق
    الاعدادت في خيار سفاري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *