ارتفعت المنافسة في الأسواق بين عمالقة التكنولوجيا من صانعي تقنية الواقع الافتراضي، لكن من خلال هذه المنافسة أصبح لدى المستهلك أكثر من اختيار في نظارات الواقع الافتراضي، الا أن التقنية الأفضل هي الأكثر قدرة في السيطرة على الأسواق خلال الفترة القادمة.


Sony-PlayStation-VR

بدأت تقنية الواقع الافتراضي الانتشار بشكل أسرع خلال الفترة الحالية، تحديدا بعد إطلاق نظارات Oculus، Vive، Samsung الى جانب Sony الى قطاع المستهلكين، الا أن التسعير المرتفع لهذه التقنية وتوفرها في الوقت الحالي بتوسع لدى قطاع المستهلكين، سيؤدي بالضرورة خلال الفترة القادمة الى البحث عن إيجابيات وسلبيات كل تقنية للمستهلك.

أيضا من المتوقع أن يكون لكل تقنية تأثير لدى قطاع المستهلكين، وفقا لما تحتاج اليه التقنية لتعمل من خلال الحاسبات أو الهواتف الذكية، حيث تحتاج كل من نظارات الواقع الافتراضي في Oculus Rift وHTC Vive الى حاسبات ألعاب راقية لتدعم المستهلك في تشغيل تقنية الواقع الافتراضي، بينما لا تحتاج سوني Sony لتشغيل تقنيها للواقع الافتراضي الى أكثر من منصة ألعاب البلاي ستيشن PlayStation 4، ومن ناحية أخرة فان تقنية سامسونج Gear VR تعتمد على الهواتف الذكية المتوافقة مع النظارة لتعمل بكفاءة.

الا أن تنوع طريقة عمل تقنية الواقع الافتراضي للنظارات المتاحة في الأسواق، جعل المدراء التنفيذين في الشركات المصنعة يطرحون قدرات وامكانيات تقنية الواقع الافتراضي دون اختلاق أو المبالغة بالمميزات التي تقدمها هذه التقنية، وهو ما جعل أيضاMasayasu Ito نائب الرئيس التنفيذي لشركة سوني يعترف في لقاء أجري مع Polygon، أن تقنية سوني في PlayStation VR لا ترقى الى جودة التقنية المقدمة في نظارة Oculus Rift للواقع الافتراضي.

وقد جاء في تصريحات Masayasu Itoأنه عند الحديث عن نظارات الواقع الافتراضي الراقية ذات الجودة العالية فان نظارة Oculus هي الأفضل، الا أن هذه التقنية تحتاج أيضا الى حاسبات راقية بمواصفات مرتفعة التسعير لتعمل بكفاءة، حيث حددت كلا من شركة HTC مع شركة Oculus حاسبات بمواصفات في معالج Intel i5 كحد أدنى، بطاقة معالج رسوم NVIDIA GTX 970 أيضا كحد أدنى، مع ذاكرة وصول عشوائي 4 جيجا بايت أو أكثر، كما يمكن للمستهلك أيضا بناء الحاسب الخاص بهذه المواصفات التي قد تصل الى تكلفة 1,000 دولار في النهاية.

من ناحية أخرى فان نظارة PlayStation 4 من سوني لا تحتاج الى هذه التكلفة مرتفعة التسعير لتعمل بكفاءة، الا أن شركة سوني Sony اعترفت بأن منصة ألعاب البلاي ستيشن 4 لا تقف على قدم المساواة مع حاسبات الألعاب المخصصة لتقنية الواقع الافتراضي، حيث أكد نائب سوني على أن الميزة الأكثر أهمية في نظارة الواقع الافتراضي الخاصة بشركة سوني Sony، هو إمكانية تشغيل التقنية مع منصة ألعاب البلاي ستيشن 4 PS.

Oculus-Rift

لكن إذا ما قورنت نظارة Oculus Rift مع نظارة PlayStation VR، فان نظارة Rift تقدم عرض من خلال شاشة بدقة عرض 2160 في 1200 بيكسل، في مقابل 1920 في 1080 بيكسل في نظارة سوني، كما أن نظارة Oculus تقدم مجال رؤية يصل الى 110 درجة مقابل 100 درجة من سوني، الا ان نظارة PlayStation VR مميزة بمعدل تحديث أكبر لكن الى الأن لم يتم الإعلان الرسمي عن تسعير النظارة، الا أن Andrew House علق على أن تسعير النظارة لن يتخطى سعر منصة ألعاب البلاي ستيشن 4 الجديدة أي ما بين 300 الى 400 دولار.

جدير بالذكر ان شركة سوني Sony استطاعت الى الأن الوصول الى مبيعات من منصة العاب البلاي ستيشن 4 وصلت الى 35 مليون وحدة، الا أن شركة سوني تأمل أن ترتفع المبيعات خلال الفترة القادمة بإطلاق نظارة الواقع الافتراضي، لكن في النهاية علينا الانتظار حتى اعلان سوني الرسمي في الخامس عشر من شهر مارس للإعلان عن النظارة والتسعير الذي تقدمه سوني الى الأسواق.

المصدر

أترك تعليقًا

إطمئن، لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.