احصائيات نهاية عام 2015 لمبيعات الهواتف الذكية في الأسواق، تكشف عن وصول مبيعات هواتف ويندوز Windows Phone الى أدنى مستوى لها بالمقارنة مع مبيعات هواتف منصتي الأندوريد Android ومنصة أبل iOS.

gartner-stat-2016

أطلقت مؤسسة Gartner أحدث الاحصائيات الخاصة بمؤشرات مبيعات الهواتف الذكية في الربع الأخير من عام 2015، ففي الوقت الذي حققت فيه مبيعات هواتف الأندوريد Android وهواتف iOS مبيعات ارتفعت الى 98%، حصلت هواتف ويندوز على نسبة صغيرة من مبيعات الهواتف الذكية.

وتشكل هذه الاحصائيات الأخيرة من مؤسسة Gartner صدمة كبيرة لشركة مايكروسوفت Microsoft، حيث انتهى عام 2014 بوصول نسبة مبيعات هواتف ويندوز الى 2.8 % في سوق الهواتف الذكية، والتي كانت أحد الأخبار السيئة لعملاق التكنولوجيا مايكروسوفت، الا أن الشركة انتهت الى أنها نسبة مقبولة لتحقيق مبيعات 10 مليون وحدة خلال هذا العام.

لكن من جديد وخلال الربع نفسه من عام 2015، انتقلت مبيعات مايكروسوفت من 10 ملايين وحدة الى 4.4 مليون وحدة وهو انخفاض سريع جدا في سوق الهواتف الذكية، حيث فقدت الشركة من جديد نسبة 1.1 % من مبيعات الهواتف الذكية، وهو ما يعني أيضا عدم قدرة الشركة على جذب كلا من قطاع المستهلكين ومطوري التطبيقات الى هواتف ويندوز.

في الوقت الحالي تحاول شركة مايكروسوفت Microsoft انقاذ ما تبقى من مبيعات قسم هواتف ويندوز عن طريق التسريبات التي نشرت مؤخرا بإطلاق مايكروسوفت Microsoft، خط انتاج جديد من هواتف Surface.

Microsoft-Windows-Phones

لم تكن شركة مايكروسوفت الشركة الوحيدة التي تراجعت في معدل مبيعات الهواتف الذكية خلال العام الماضي، حيث لم يحقق سوق الحاسبات النمو الا بنسبة 9.7 % فقط، مقارنة بالنسبة للعام 2008، وكانت شركة أبل Apple أحد الشركات التي انخفضت حصتها السوقية من مبيعات الهواتف الذكية من 20.4 الى 17.7 بعد انخفاض ملحوظ عام بعد الأخر، كما سجلت أحدث التقارير أيضا انخفاض في مبيعات هواتف الايفون مؤخرا بعد أن وصلت الى نسبة مرتفعة من المبيعات في بداية العام.

لكن في مقابل تراجع المبيعات لشركة أبل Apple، استطاعت أن ترفع قيمة أسهمها بنسبة بسيطة في عام 2015، ويرجع السبب في ذلك الى هواتف الايفون iPhone الأقل تكلفة التي قدمتها الشركة لتنافس بها في سوق الهواتف ذات التكلفة المتوسطة.

أحد الشركات التي استطاعت أن تحافظ على ازدهار في المبيعات خلال الفترة الماضية، هي شركة هواوي Huawei، حيث ارتفعت حصة الشركة السوقية عالميا من نسبة 5.7 % في الربع الأخير من عام 2014، الى 8% في الربع الأخير من عام 2015.

أيضا هناك شركة لينوفو Lenovo، التي انخفضت أسهمها من 6.6 % الى 5.0، أما عملاق التكنولوجيا الكوري سامسونج Samsung، فقد انخفضت نسبة حصتها السوقية من 24.7% الى نسبة 22.5 % في عام 2015، الا أن الشركة استطاعت أن تحقق نسبة أعلى من المبيعات في هذا الربع من العام.

huawei-honor

جدير بالذكر أن الشركات التي تحقق أعلى مبيعات وارتفاع في نسبتها في الحصة السوقية، كانت في الغالب شركات تسيطر على الأسواق الناشئة، والتي من أهمها شركة هواوي Huawei التي استطاعت ان تسيطر على سوق الهواتف متوسطة التكلفة، الا أن سيطرة مثل هذه الشركات على بعض الأسواق وارتفاع حصصها السوقية يؤثر بالضرورة على عملاق التكنولوجيا أبل Apple، فالشركة لديها الشركات التي تركز على مبيعات أكثر من الهواتف متوسطة التكلفة، أو منافسة سامسونج Samsung في مبيعات الهواتف الراقية.

تظهر أيضا احصائيات مؤسسة Gartner، مبيعات شركة سوني Sony، وبعض صانعي هواتف الاندوريد الذكية، لذا من المنتظر خلال الفترة القادمة تأثير إطلاق الإصدارات الجديدة من الهواتف بعد مؤتمر برشلونة MWC2016، على مبيعات هذا العام، وأي من الشركات التي يمكنها أن ترفع من حصتها السوقية هذا العام.

المصدر

أترك تعليقًا

إطمئن، لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.