أنهت ناسا اليوم عملية السير في الفضاء خارج محطة الفضاء الدولية ISS، وذلك عقب وجود عطل في بذلة أحد رواد الفضاء الأمريكيين.

Nasa-Spacewalk

كان من المقرر أن ينهي كلا من رائدي الفضاء ناسا تيموثي كوبرا ورائد الفضاء البريطاني تيموثي جدول لمهام يستغرق ست ساعات ونصف سيرا في الفضاء، وذلك لتبديل وحدات كهربائية في نظام الطاقة الشمسي التابع لمحطة الفضاء الدولي.

وكانت عملية السير في الفضاء قد مر على بدايتها أربعة ساعات و43 دقيقة عندما أبلغ رائد الفضاء كوبرا أن هناك ماء في خوذته ولم يكن ناتجا عن تعرق جسده وبارد وكانت ناسا مهتمة بكمية الماء وحقيقة أنه بارد حيث أن ذلك يعني أنه يأتي من نظام التبريد الخاص ببذلة الفضاء وليس من عرق رائد الفضاء آو ناتج عن شرب الماء.

حقيقة أن الأمر يتعلق بوجود تسريب في نظام تبريد البذلة، جعلت الأمر يصبح أكثر خطورة، ففي عام 2013 عندما حدث أمر مماثل مع رائد الفضاء الإيطالي لوكا بريمنتو، وثقت أكثر المكالمات رعبا في تاريخ السير في الفضاء فقد غطت المياه أذنيه وجزء من أنفه حيث كاد أن يغرق داخل بذلته قبل أن يعود لمحطة الفضاء، لذا وبعد هذه الحادثة فإن ناسا تعطي مشكلة وجود تسريب الماء أهمية كبيرة، حيث أن على رائد الفضاء إجراء فحص روتيني على خوذته أثناء عملية السير في الفضاء، وعلى الرغم من أن الماء المتجمع في خوذة الرائد أقل بكثير من نسبته في المرة السابقة، إلا أن هذه النسبة كانت كفيلة بإنهاء المهمة في وقت مبكر والعودة للمحطة في 15 دقيقة ولكن بالرغم من ذلك إستطاع رائدي الفضاء إنجاز الهدف الأساسي بإعادة منصة الطاقة إلى عملها الطبيعي، ولن يؤثر ما حدث خلال هذه المهمة على رحلة السير المقبلة التي من المقرر أن  تكون في أوائل شهر فبراير والتي ستنفذ من قبل رواد الفضاء الروس الذين يرتدون نوعا مختلفا من لبذلة رواد الفضاء الفضاء.

المصدر

أترك تعليقًا

إطمئن، لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.